أهم المقالات في الشاهد

الخميس,12 نوفمبر, 2015
إتهامات السبسي لمرزوق…تذمّر و مطالب بالمحاكمة و الرحيل من الحزب

الشاهد_تصريحات نائب رئيس حركة نداء تونس حافظ قائد السبسي في أول ظهور تلفزي له مازالت تثير جدلا كبيرا تعلّق أغلبه بموضوع عدم ترشحه لرئاسة الحزب و لا لأمانته العامة في المؤتمر التأسيسي للحزب المزمع عقده قريبا غير أنّ عديد النقاط الأخرى التي تطرّق إليه في حواره تجلب الإهتمام و تطرح أكثر من تساؤل.

التهمة التي وجهها حافظ قائد السبسي بشكل مباشر لأمين عام حزبه كانت مثيرة جدا و أثارت ردود فعل كثيرة خاصّة و أنّها تتعلّق بالتآمر على أمن الدولة و التحريض ضدّ تونس لدى دول أجنبية و عدد من سفراء دول بتونس و هو ما جعل النائب في حزبه وليد الجلاّد يعلّق بشيء من التذمّر من مثل هذه التصريحات معتبرا أنّها تنزل بمستوى النقاش و تدعو إلى التساؤل عن حقيقة مسؤوليّة بعض قيادات نداء تونس و على رأسهم حافظ قائد السبسي نفسه الذي إتّهمه النائب وليد الجلاد سابقا بمحاولة تشويه و شيطنة خصومه داخل الحزب و تحديدا شقّ الأمين العام محسن مرزوق.


على العكس تماما من ما ورد على لسان وليد الجلاد فإنّ القيادي بنداء تونس أسامة الخليفي قد إعتبر في تصريح خاص لموقع الشاهد أن الأمين العام للحزب محسن مرزوق عند زياراته للسفارات يتبجح بصفته الأمين العام للحزب مؤكدا أن أقل شيء يمكن أن يقوم به مرزوق، في صورة ما إذا كانت هوايته الذهاب إلى السفارات والقيام بلقاءات مع أطراف خارجية، أن يستقيل من الأمانة العامة للحزب ولا يتحدث بصفته أمينا عاما لحركة نداء تونس، التي تعتبر تكملة للخط الوطني وترفض التدخل الأجنبي وتدعو للسيادة الوطنية على حد تعبيره.


و من جهة أخرى قال أمين عام حزب التيار الديمقراطي محمد عبو في تصريح للشاهد أن الاتهامات التي وجهها نائب رئيس حركة نداء تونس حافظ قائد السبسي للأمين العام للحركة محسن مرزوق يجب أن تكون مسؤولة، مشيرا إلى أنه سبق أن صدرت مثل هذه التصريحات في السابق تتعلق بالتآمر على رئاسة الجمهورية، وهي جريمة لا بد للقضاء أن يتدخل فيها من تلقاء نفسه مؤكدا أنه عندما يتعلق الأمر باتهام واضح بتهم خطيرة من المفروض أن تتدخل النيابة العمومية آليا وبشكل تلقائي ويتم ذلك في اتجاهين يتمثل الأول في كونها مؤامرة وجب اكتشاف معالمها أو نشر إشاعات واخبار زائفة وهما جريمتان يعاقب عليها القانون.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.