نقابات

الخميس,31 مارس, 2016
إتحاد الشغل يعلن انخراطه في الحملة الدولية من أجل تحرير الأسير مروان البرغوثي

الشاهد _ أعلن الإتحاد العام التونسي للشغل، أمس الأربعاء، إنخراطه في الحملة الدولية من أجل الحرية للمناضل الفلسطيني الأسير في السجون الصهيونية مروان البرغوثي.

وجاء في بيان صادر عن قسم الدراسات والتوثيق بالإتحاد “نعلن عن انخراطنا في الحملة الدولية من أجل الحرية للقائد المناضل البطل والأسير الرمز مروان البرغوثي وشعارها: لا يمكن إحلال السلام والحرص على إرسائه بالعالم وأحراره يقبعون وراء قضبان السجون”.

ودعا الإتحاد المدافعين عن القضايا العادلة وعن نضال الشعب الفلسطيني من نقابات وطنية ودولية ومن مكونات المجتمع المدني والمنظمات العالمية الحقوقية إلى حشد الدعم والإنخراط في هذه الحملة الدولية، وإلى ترشيح مروان البرغوثي لنيل جائزة نوبل للسلام لسنة 2016 وعزا البيان تأخر الإتحاد في الإنخراط بهذه الحملة “إلى الوضع العصيب الذي تعيشه تونس وإلى نضاله اليومي من أجل تحقيق أهداف الثورة وتجسيم حلم الشهداء”.

وكان متضامنون فلسطينون ودوليون أطلقوا في الثامن والعشرين من أكتوبر عام 2013 من جزيرة روبين أيلاند بجنوب إفريقيا، حملة دولية هي الأكبر من نوعها لإطلاق سراح القيادي مروان البرغوثي والأسرى السياسيين الفلسطينين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وانطلقت فعاليات هذه الحملة آنذاك من زنزانة الزعيم الجنوب الإفريقي الراحل، نيلسون مانديلا. وتهدف الحملة إلى نشر الوعي بقضية الأسرى الفلسطينين لدى الرأي العام العالمي، وإلى كسب تأييد النخب والجمعيات والمنظمات الدولية لمطلب الإفراج عن مروان البرغوثي الأسير في سجون الاحتلال الإسرائلي منذ أكثر من 14 سنة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.