وطني و عربي و سياسي

السبت,6 فبراير, 2016
إبراهيم عيسى: مهازل في كل أركان مصر تحت حكم السيسي

وجّه الإعلامي الموالي لرئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، إبراهيم عيسى، انتقادات شديدة إلى أوضاع مصر في المرحلة الراهنة، تحت حكم السيسي، ووصفها بأنها: “مهازل في كل أركان الدولة، من طيران، إلى سياحة، إلى محليات، إلى صحة، إلى تعليم، إلى نقل ومواصلات، إلى مياه وصرف ومزلقانات ومعديات”.

واتهم عيسى أجهزة الدولة بأنها “تعمل في خدمة الرئيس لا في خدمة البلد، بل هي تعتبر الرئيس هو البلد”، على حد تعبيره.

وجاء ذلك في مقال كتبه السبت بعنوان “ازرعوا الأمل في بلكونات البيوت”، في جريدة “المقال”، التي يترأس تحريرها.

وقال عيسى: “الدولة تعود إلى دفتر البنك الدولي.. أجهزة الدولة تنتهك الدستور.. الداخلية تعود بمنتهى الاندفاع إلى تجاوزاتها الفردية، وانتهاكات حقوق الإنسان”.
 
وأضاف أن “الحكومة تعود إلى روشتة البنك الدولي، وإلى شروخ الكباري بعد بنائها وافتتاحها بشهور، وطبول النفاق، وتأليه الرئيس تندفع راجعة، وبرلمان تصفيق ومبايعة جلبته نسبة انتخاب محدودة وضئيلة، وفساد متغلغل ويتغلغل وسيتغلغل لو ظل كل ما سبق قائما مستمرا”.

“العدمية الإيجابية” هي الحل

ولمواجهة تلك الأوضاع، دعا عيسى إلى العمل بما اعتبره نظرية خاصة توصل إليها، سماها “العدمية الإيجابية”، وقال: “إنني متأكد أنه لا توجد أي فائدة، لكن لا مانع أن أستمر في العمل والحياة، ربما تكون في يوم من الأيام هناك فائدة”.

وقال: “الأمر باختصار أنه لو تأكَد الإنسان أنه لا توجد فائدة فقد كان يعرف من الأول أنه لا توجد فائدة، فلماذا يغضب أو يعتب.. أما إذا ظهرت فائدة -ويبقى يقابلني-  فها هو قد عمل، ولم يحبس نفسه في قفص صدره”، على حد تعبيره.

يشار إلى أن ناشطين اتهموا إبراهيم عيسى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأنه يوجه انتقادات إلى السيسي ونظامه “في إطار عمل الأجهزة المصرية تحت رئاسته، بطريقة تنفيس البخار عن الغليان الموجود في الشارع المصري، والادعاء بوجود حرية رأي وتعبير، وهو الدور الذي قام به في زمن نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.