أخبــار محلية

الأربعاء,12 أكتوبر, 2016
أيّام قرطاج المسرحيّة…نصوص شكسبير و الجديد الإفريقي و العربي

من المنتظر أن تنطلق الدورة 18 لأيام قرطاج المسرحية من 18 إلى 26 نوفمبر القادم بإدارة الأسعد الجموسي وتسعى الهيئة المديرة إلى أن تكون هذه الدورة مختلفة عن سابقاتها من خلال العمل على تنفيذ برنامج ثري يشمل كامل مناطق الجمهورية وبحضور كافة الأنماط المسرحية التونسية والعربية والإفريقية.

الهيئة المديرة اختارت هذه الدورة للاحتفاء بالكاتب المسرحي الانكليزي وليام شكسبير خاصة وأن سنة 2016 تصادف مرور 400 سنة على رحيله وباعتبار أن مسرحه لازال إلى اليوم مصدر الهام ورمزا للإبداع.

المسرح الإفريقي أيضا سيكون حاضرا في الدورة 18 من أيام قرطاج المسرحية من خلال مشاركة لافتة للعروض المسرحية الإفريقية ، إذ تبلغ عدد العروض الإفريقية المشاركة 12 عرضا مسرحيا من دول البنين والطوغو وبوركينا فاسو والكوت ديفوار والسينغال وموريتانيا…، بالإضافة إلى عرض مسرحي عن الثورة البوركينية وزعيمها توماس سانكارا وعرض أعمال أخرى تكشف الخصوصيات الفنية لعدد من بلدان إفريقيا الأنجلوفونية.

أهم العروض:

وعن أهم العروض كشف مدير أيام قرطاج المسرحية الأسعد الجموسي أن عرض الافتتاح سيكون بعنوان “طواف” وهو إنتاج تونسي وعربي وإفريقي مشترك من من انتاج فضاء الحمراء واخراج المسرحية الشابة سيرين قنون وهو تتمة لمشروع كتبه الراحل عز الدين قنون.

أما عرض ما قبل الافتتاح فقد أكد الجموسي في تصريح “للشاهد” أنه سينطلق يوم 12 نوفمبر مدينة صفاقس بمناسبة تظاهرة صفاقس عاصمة ثقافية ، حيث ستقدٌم الفرق العربية المشاركة أعمالها في مدينة صفاقس من 12 الى 17 نوفمبر قبل أن تقدٌم أعمالها في البرنامج الرسمي، ويتضمٌن البرنامج في مدينة صفاقس ندوة فكرية يديرها الدكتور خالد الغريبي حول التجديد في المسرح العربي وتحضرها شخصيات مهمة جدا ورائدة في مجال المسرح.

أيام قرطاج المسرحية في أرقام

سبعة عشرة عملا تونسيا ستكون حاضرة في الدورة 18 لأيام قرطاج المسرحية هي تتمثل في 8 مسرحيات احتراف ،2 هواة، 4 أطفال و3رقص مسرحي ومن بين العروض التي تمٌ اختيارها ” أولا تكون ” لأنور الشٌعٌافي انتاج المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية و مسرحية “عنف ” لفاضل الجعايبي وجليلة بكار انتاج المسرح الوطني والعمل الجديد لوليد دغسني و” عروق الرٌمل”لحافظ زليط.

ويتضمن البرنامج 12 عرضا من أفريقيا و18 عرضا من العالم العربي و18 عرضا من أوروبا كما سيتم تنظيم عروض خاصة بمنظمي المهرجانات الأجانب لمدٌة ثلاثة أيٌام الذين يفوق عددهم في هذه الدورة مائة منظٌم مهرجانات وستحتضن دار الجمعيات الطبية السليمانية لقاءات ” عين على المسرح التونسي ” التي تهدف الى تسويق الأعمال التونسية في الخارج.

كما ستكون عروض المهرجان موزٌعة في غياب المسرح الوطني بين الفن الرابع ومدار وسيني فوق والكوليزي والمركز الوطني لفن العرائس التياترو ومربع الفن والحمراء ونجمة الشمال والمونديال كما ستتوزٌع العروض بين 267 معتمدية وستحافظ الأيٌام على التعاون مع وزارتي التعليم العالي والتربية كما سيدخل المسرح الى السجون والإصلاحيات وفضاءات ذوي الاحتياجات الخصوصية.

كما ستكون هناك عروض خاصة بالشارع في العاصمة وفي صفاقس ومازالت بعض الفقرات الخاصة بيومي الافتتاح والاختتام لم تحسم إلى حدٌ الآن في انتظار استكمال الترتيبات التقنية والمالية .

الدورة 18 ستولي اهتماما كبيرا بتدعيم مجالات التعاون العربي – الإفريقي في قطاعات الإنتاج والتسويق والترويج، وذلك بحضور أكثر من 30 مديرا لمهرجانات مسرحية عربية وإفريقية في إطار مواصلة دعم تجربة سوق المسرح الإفريقي – العربي التي كانت قد انطلقت في الدورة الفارطة.

كما ستكرم أيام قرطاج المسرحية الفنانة المسرحية الايفوارية “Werwere liking” والفنانة “béno sanvé” من البنين والمسرحي الجزائري محمد أدار .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.