مقالات مختارة

الثلاثاء,15 ديسمبر, 2015
أول من كفر البغدادي داعشي تونسي

الشاهد _  نحن في تونس كم نحتاج للضحك على تناقضات الزمن …بعد ستة عقود أي ستين سنة من النمط والحداثة والمكتسبات والاصلاح والمرأة والتعليم و الصحة و المعجزة الاقتصادية ومحاربة الرجعية والظلامية والدعم الثقافي للحداثة والتقدمية والقيم الكونية والكذا …بعد كل هذا الجهد الخرافي يخرج من تونس أكبر تيار تكفيري عرفه الزمن المعاصر….

هل تعلمون أن ثلة من التونسيين الذي ولدوا في أرضها وتعلموا في مدارسها وتفرجوا على تلفزتها وبزنسوا في شوارعنا وشربوا من خمرها بعدما تابوا و أستقاموا إلتحقوا رأسا بتنظيم البغدادي في العراق و الشام وتبوؤوا مناصب قيادية في التنظيم وبعد فترة وجيزة تم القبض عليهم وإعدامهم بتهمة الغلو في التكفير وتكفيرهم للبغدادي نفسه وتكفيرهم للقاعدة وتكفيرهم للظواهري وهذا التيار التكفيري الجديد خرج من تونس الحداثة والتقدمية المزيفة البلد الذي يسميه الغرب الاستثناء التونسي ….وأي إستثناء ..

.سيسجل التاريخ أن أول من كفر البغدادي داعشي تونسي كان يشغل منصب قاضي قضاة داعش المكنى أبو جعفر محمود حطاب وأن البغدادي قتله بتهمة شق الصف و الغلو في التكفير وكما يقول المثل التونسي ..(.قالو تعرفشي العلم …قالو نزيد فيه )

عادل سمعلي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.