عالمي دولي

الجمعة,12 أغسطس, 2016
أول تصنيف غير سري لأكثر من 100 معتقل فى جوانتنامو

 الشاهد_ذكر تقرير نشر أمس أن المحتجزين في معتقل غوانتانامو العسكري يضمون في صفوفهم مقاتلين سعوا لقتل أميركيين، غير أن بينهم أيًضا من يعمل طباخا ومترجما، ومن لا تربطه صلة تذكر بأي أعمال عنف، رغم أنهم محتجزون في المعتقل منذ سنوات كثيرة.

والتقرير هو أول تصنيف غير سري لأكثر من 100 معتقل محتجزين في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا حتى نوفمبر 2015. ومنذ ذلك الحين، تم نقل أكثر من 24 معتقلا من غوانتانامو. ومن بين المعتقلين الذين وردت أسماؤهم في التقرير الذي أصدرته وزارة الدفاع الأميركية في 33 صفحة خالد شيخ محمد، المتهم بتدبير اعتداءات 11 سبتمبر.
ومنهم أيًضا محمد مانع أحمد القحطاني الذي منعته سلطات الهجرة الأميركية من دخول الولايات المتحدة في اوت عام 2001، وكان في حكم المؤكد تقريبا أنه سيصبح المهاجم رقم 20 في اعتداءات سبتمبر.
وقال التقرير الذي نشرته السيناتور كيلي أيوت، العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ، إن القحطاني حارب بعد ذلك في أفغانستان ضد التحالف الشمالي. وتنادي أيوت بإبقاء المعتقل مفتوحا، وتطالب وزارة الدفاع منذ سنوات بتوفير المزيد من المعلومات عن المعتقلين الذين تقرر نقلهم إلى بلدان أخرى.
غير أن من المحتجزين منذ أكثر من 10 سنوات رجال من أمثال محمد سعيد سالم بن سلمان الذي تدرب في أحد معسكرات تنظيم القاعدة، وأمضى فترة من الوقت على الخطوط الأمامية، التي يقول التقرير إنها ربما كانت في العمل طباخا. كما اتهم آخر يدعى عبد الظاهر بالعمل ماسكا للدفاتر ومترجما لقادة تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وقال إنه فعل ذلك لأن أسرته كانت مهددة، ونفى المشاركة بشكل مباشر في أفعال طالبان.
وقد أصبح عدد المعتقلين 76 شخصا، 31 منهم حصلوا على موافقات على نقلهم. واستقبل سجن غوانتانامو نحو 800 معتقل، أغلبهم نقل إليه في عهد الرئيس جورج دبليو. بوش.
وتصف السيناتور أيوت وكثيرون غيرها من الجمهوريين المعتقل بأنه «ضروري للتعامل مع الذين تضعهم الشبهات في دائرة الخطرين.
ومن المرجح أن يؤدي هذا التقرير إلى تأجيج الجدل الدائر حول إغلاق المعتقل.