الرئيسية الأولى

السبت,11 يونيو, 2016
أولاند يتجاهل المسلمين في رمضان !

الشاهد _صحيح ان الرئيس الفرنسي يعاني من خلل في البرمجة بين الفعل والقرار وعادة ما يتأخر أو يتقدم في ردود الأفعال ليجد نفسه في مواقف محرجة قد يعود الإحراج فيها على فرنسا ، لكن هذه المرة يبدو أن المصاب جلل والداء استفحل وخلل أصبح عطب يتطلب التدخل السريع ، فالرئيس الذي يحكم بلد فيه أكثر من 6 مليون مسلم لم يتحرك إلى يوم الناس هذا لتهنئة المسلمين بحلول شهر رمضان الكريم بينما سبق لتهاني أخرى لا تعن فرنسا في شيء، وإن كان أولاند عرف بشطحاته وتأخر أكثر من مرة على واجبات تفرضها الأعراف ويتحتمها المنصب الذي يشغله ، إلا أن هذه المرة يبدو الأمر أكثر من لخبطة وأبعد من التجاهل العفوي المشوب بالسهو ، والأغلب أننا أمام رسالة واضحة ترغب السلطة الفرنسية في إرسالها إلى المسلمين ، وربما هي الحسابات السياسية التي تستوجب التقرب إلى الناخب الفرنسي بالإساءة للمسلمين في البلاد ، ولما كان يصعب على الرئيس وسلطته الإقدام على تصريحات معادية وعنصرية بخلفية دعائية إنتخابية فقد استنكف من تقديم التهاني للمسلمين كنوع من الدعاية العدائية الصامتة .

التهاني برمضان هذا العام تجاوزت المألوف في العديد من الدول ، كندا امريكا السويد فلندا النرويج الدنمارك سويسرا المانيا بريطانيا ..فقط المعني الأول في أوروبا بتهنية المسلمين لم يقم بذلك ولا يبدو عازما على التهنئة لأننا على مشارف العشر الأوائل وساكن الايليزي يغط في نومه العميق ، والغريب أن اسطول السلطة الفرنسية بأكمله نسج على منوال الرئيس وإلتزم الصمت المشين في إشارات أقل ما يقال عنها أنها وقحة تغازل العنصرية على حساب مبادئ أقرتها فرنسا منذ قرون وسوقتها مرة بالرغبة وأخرى بالرهبة ، لكنها اليوم تتنكر لها وتعرض عن شريحة مؤثرة وفاعلة في شعبها ، وهي إلى ذلك شريحة ناسلة في معضمها من دول عانت شعوبها الأمرين تحت جرائم الإستعمار الفرنسي ، ومازالت تعني تبعات تلك الحقبة إلى يوم الناس هذا. تتابعت التهاني لتتجاوز السياسيين إلى المؤسسات والمراكز والكتل الإقتصادية والشركات العملاقة والقساوسة والمشاهير من فنانين ومبدعين مثل صاحب موقع تويتر وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وغيرها من المجالات التي آثر أصجابها أن يقدموا تهانيهم للمسلمين بمناسبة دخول شهر رمضان الكريم ، بينما إلتزم الاليزيه الصمت وانشغل بمسائل أخرى لا ترتق إلى مستوى الشهر الكريم وما يعنيه لدى المسلمين .

نصرالدين السويلمي