عالمي دولي

الخميس,15 أكتوبر, 2015
أوكرانيا: رفض روسيا التحقيق في سقوط الطائرة الماليزية يؤكد دعمها للإرهاب

الشاهد_قال وزير الخارجية الأوكراني بافل كلميكن أن بلاده لن تدخر جهدا في تعقب الجناة المسؤولين عن إسقاط طائرة الركاب الماليزية “بوينج 777” شرقي أوكرانيا، مشيراً إلى أنّه “إذا أصرت روسيا على رفض إنشاء آلية قانونية ملزمة لتعقب الجناة، فإن ذلك معناه أنها دولة راعية للإرهاب”.
وأشار كليمكن في حديث له بمقر الأمم المتحدة في نيويورك إلى أن “تقرير مجلس الأمن الهولندي الذي صدر بشأن إسقاط الطائرة الماليزية شرق أوكرانيا العام الماضي، كان واضحا وشفافا وحياديا، لشرح طبيعة ما حدث، وإن كنا نحن منذ البداية نعلم يقينا ما حدث”.
كما أكد الوزير أن لدى بلاده عدة خيارات مطروحة على المائدة بشأن الخطوة القادمة التي ستقوم باتخاذها من أجل محاكمة الجناة، موضحاً أن الخيارات المتاحة تشمل “اللجوء مجددا إلى مجلس الأمن أو إصدار تشريعات وطنية أو البحث عن آلية دولية قانونية ملزمة لروسيا و “قد اتخذنا قرارا بضرورة انتظار صدور التقرير الجنائي حول الحادث ثم نبدأ بعدها في التحرك مباشرة”.

يأتي ذلك عقب أن نشر أمس مجلس السلامة الهولندي تقريره بخصوص تحطم الطائرة الماليزية رقمMH17 شرق أوكرانيا، حيث جاءت نتائجه بأن الطائرة تمت إصابتها بصاروخ روسي الصنع من طراز 9 إم 38Buk، وأن الصاروخ ضرب مقدمة الطائرة من جهة اليسار، وبسبب ذلك كسر جزء من الطائرة وانفصل عنها.
وتقول الدول الغربية، وأوكرانيا إن المتمردين الموالين لروسيا هم المسؤولون عن إسقاط الطائرة بوينغ 777. لكن روسيا تقول إن الصاروخ أطلق من أراض يسيطر عليها أوكرانيون.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.