عالمي دولي

الأحد,13 ديسمبر, 2015
أوباما يأمر بمراجعة استراتيجية الحرب ضد داعش

الشاهد_يعتزم الرئيس الأميركي باراك أوباما الطلب إلى وزارة الدفاع إجراء مراجعة للحملة العسكرية ضد تنظيم داعش، وذلك خلال اجتماع يعقد يوم الاثنين في مقر الوزارة.

 

وقال مسؤول رفيع المستوى في البنتاغون إن الوزارة تستعد لربط قواعدها العسكرية حول العالم، واستخدامها كـ “قواعد ضد الإرهاب”، لتكون قادرة على محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، بشكل أكثر فعالية.

 

وأضاف المسؤول، مساء امس السبت، أن تلك الخطوات ليست لها صلة بالهجمات التي وقعت مؤخرًا في كل من باريس وكاليفورنيا.

 

وقال الرئيس الأميركي في خطابه الأسبوعي الإذاعي: “هذا الأسبوع سنمضي قدمًا على الأصعدة كافة. سأتوجه يوم الاثنين إلى البنتاغون، وهناك سأجري مراجعة لحملتنا العسكرية وكيف يمكن تعزيز جهودنا”.

 

وأضاف أوباما: “رجالنا ونساؤنا في الجيش الأميركي يكثفون من حملتهم العسكرية ضد تنظيم داعش.. الضربات الجوية أصبحت أقوى من أي وقت مضى في العراق وسوريا، فالمقاتلات الأميركية أصبحت تستهدف مقاتلي وقادة داعش إلى جانب أسلحتهم وناقلات النفط الخاصة بهم. نحن ذاهبون لمطاردة هؤلاء الإرهابيين أينما كانوا وأينما اختبأوا”.

 

وتابع الرئيس الأميركي: “في الأسابيع الأخيرة حققت ضرباتنا الجوية عدة أهداف، فقد تم استهداف المسؤول المالي لتنظيم داعش، بالإضافة إلى قائد التنظيم في ليبيا وأيضاً الصومال”.

 

وإلى ذلك، رفض مسؤول البنتاغون، تأكيد ادعاءات ، حول إعداد وزارة الدفاع خطةً لإنشاء “مراكز جديدة” في غربي وشمالي أفريقيا، وجنوب شرقي آسيا، كي تتولى القيام بمهام “قواعد عسكرية ضد مكافحة الإرهاب”.

 

وأشار المصدر ذاته، إلى أنه في حال تنفيذ الخطة المذكورة – التي تتطرقت إليها نيويورك تايمز – فإنها ستشمل فقط القواعد الأميركية الموجودة أصلاً في تلك المناطق.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.