عالمي دولي

السبت,18 يونيو, 2016
أوباما: ملتزمون بالعمل مع الرياض لدعم أمن واستقرار الشرق الأوسط

الشاهد_ عبّر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عن التزام بلاده بمواصلة التعاون مع المملكة العربية السعودية، لدعم أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط، خلال استقباله الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد السعودي، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في البيت الأبيض، اليوم الجمعة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن “الرئيس الأمريكي عبر خلال اللقاء عن التزام واشنطن بمواصلة التعاون مع المملكة لما فيه مصلحة البلدين، والعمل معها لدعم أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط، والتحديات التي تواجهها المنطقة”.

وتم التطرق خلال اللقاء إلى الرؤية الاقتصادية والتنموية للمملكة، حيث أعرب الرئيس أوباما عن ترحيب بلاده، بـ”رؤية المملكة العربية السعودية 2030″، والبرامج الاقتصادية التي تشهدها المملكة، وتعزيز التعاون معها في خططها المستقبلية، بحسب الوكالة.

وفي 25 أفريل الماضي، أعلنت السعودية، عن رؤيتها المسقبلية لـ”مرحلة ما بعد النفط”، والتي يمتد تنفيذها حتى عام 2030، تشمل تنفيذ إصلاحات اقتصادية هيكلية ومشاريع استثمارية جديدة، ورصد مليارات للنهوض بالقطاعات الاقتصادية غير النفطية.

ووصل ولي ولي العهد السعودي أمريكا، الإثنين الماضي، في زيارة رسمية هي الثالثة له خلال عام.

ويبحث ولي ولي العهد خلال الزيارة، عدداً من الملفات الاستراتيجية الهامة، تشمل العلاقات الثنائية بين البلدين، والتعاون الأمني، ومتابعة نتائج القمة الخليجية التي شارك فيها أوباما مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض أفريل الماضي، والقضايا الإقليمية خاصة الأزمة السورية والوضع في اليمن والعراق وليبيا، إضافة إلى مكافحة الإرهاب، وجهود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في مكافحة تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

وسبق أن زار ولي ولي العهد السعودي أمريكا مرتين، إحداهما في ماي2015 ، حيث التقى أبواما حينها مع كل من ولي العهد محمد بن نايف، ومحمد بن سلمان، قبل انعقاد قمة كامب ديفيد لمناقشة العلاقات الأمريكية الخليجية، فيما جاءت زيارته الثانية في سبتمبر الماضي ضمن الزيارة التي قام بها الملك سلمان بن عبد العزيز .