عالمي دولي

الأربعاء,3 أغسطس, 2016
أوباما: الضربات الجوية في ليبيا تخدم الأمن القومي الأميريكي

الشاهد_ قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إن دعم معركة الحكومة الليبية ضد تنظيم داعش، يصب في مصلحة الأمن القومي الأميركي.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي عقده ،امس الثلاثاء، في البيت الأبيض “من مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة في حربنا ضد داعش، العمل على تمكين (القوات الليبية) من إنهاء المهمة”.

وأضاف الرئيس الأميركي أن غياب الاستقرار في سوريا والعراق “ساعد في تفاقم بعض التحديات التي شهدناها فيما يتعلق بأزمة المهاجرين في أوروبا”.

وذلك بعد يوم من إعلان حكومته تنفيذها ضربات جوية في ليبيا.

وشن الطيران الأميركي الثلاثاء غارات أخرى على المدينة في ليبيا المضطربة بعد ضربات مماثلة الاثنين، بحسب ما صرح مسؤول عسكري أميركي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن الولايات المتحدة شنت اليوم “نحو سبع غارات” في سرت.

وجاءت الغارات الأميركية بناء على طلب من الحكومة الليبية.

وكانت وزراة الدافع الأميركية (البنتاغون) قد أكدت ،أول امس الاثنين، أنها شنت غارات جوية على مواقع تنظيم داعش في مدينة سرت شرق العاصمة الليبية “طرابلس” بناء على طلب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج.

وقال البنتاغون في بيان إنه جرى اعتماد هذه الضربات الجوية من قبل الرئيس باراك أوباما، بناء على توصية من وزير الدفاع آشتون كارتر ورئيس الأركان الأميركية جوزيف دانفورد.