أهم المقالات في الشاهد

الخميس,14 يوليو, 2016
أهداف و أولويات حكومة الوحدة الوطنية بين الترحيب و الرفض

الشاهد_مباشرة إثر التوقيع عليه أمس الإربعاء 13 جويلية 2016 تتالت الآراء و المواقف بشأن محتوى وثيقة “إتفاق قرطاج” المتعلّقة أساسا بأهداف و أولويات حكومة الوحدة الوطنية المنتظرة.

الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي شدّد على ضرورة أن يلتزم رئيس الحكومة القادم وفريقه بالتوافق الوطني الحاصل بين محتلف الاطراف السياسيّة و المنظمات وأضاف العباسي إثر التوقيع على “وثيقة قرطاج “الخاصة بأولويات حكومة الوحدة الوطنية،أن الوثيقة الممضاة تمثل برنامج عمل الحكومة القادمة، موضحا أنه لم يتم الخوض في التفاصيل و الجزئيات .

من جانبه إعتبر مؤسس حزب التيار الديمقراطي محمد عبو في تعليقه على وثيقة أولويات حكومة الوحدة الوطنية، أنها وثيقة عادية جدّا ومثل البرامج الانتخابية لمختلف الأحزاب السياسية ولاحظ محمد عبو في تصريح صحفي أن البرامج مهمة لكن ما هو أهم القدرة والجدية على تطبيقها خاصة مع أزمة المصداقية لدى الأحزاب الحاكمة التي انعدمت الثقة فيها.

و في موقف معلن منذ ما قبل الإمضاء على “إتفاق قرطاج” تواصل الجبهة الشعبيّة و أحزاب أخرى من المعارضة من بينها حراك تونس الإرادة رفض مبادرة الباجي قائد السبسي برمتها معتبرين أن أهدافها الرئيسيّة إنقاذ الإئتلاف الحاكم.