أخبــار محلية

الثلاثاء,28 يوليو, 2015
أهالي بومرادس يحتجون: الوالي تعمد إقصاء إطارات وكفاءات الجهة من تركيبة النيابات الخصوصية

الشاهد_عبر أهالي مدينة بومرداس وأعضاء التنسيقية وممثلي المجتمع المدني والأحزاب اعتراضهم المطلق على تركيبة النيابة الخصوصية المُـقـترحة من قبل والى الجهة من خارج المنطقة البلدية، مؤكدين أن طريقة الاختيار لأفراد هذه التركيبة تمت بصفة سرّية لم يقع فيها التشاور مع مكونات المجتمع المدني والسياسي بالمدينة وهو ما يتعارض مع مبادئ الثورة والدستور التي تنادي بالتشاركية ولامركزية القرار.

وأكد أهالي المعتمدية وأعضاء التنسيقية في بيان الى رئاسة الحكومة عدم توفر شرط الانتماء والإقامة بالمدينة في كل أعضاء هذه النيابة المُـقترحة وهو ما يعيق حسن تسيـير المرفق البلدي الذي يتطلب معرفة دقيقة بخصوصيات المدينة وأهلها، مشددين على أن سياسة الهروب إلى الأمام التي يعتمدها الوالي لن يسكت عنها الجميع وأن الإقصاء المتعمد لكل الإطارات والكفاءات بمدينة بومرداس خلق احتـقانا لدى الأهالي وينذر بتهديد الاستقرار الذي تعيشه منطقتنا منذ سنوات.

وبين مصدر موثوق في تصريح للشاهد أن الأهالي متمسكون بحل النيابة الخصوصية التي تم تنصيبها ببلدية بومرداس وبصفة أحادية من قبل والى المهدية الذي انتهج سياسة نظام التجمع المنحل في التعامل مع كل الأطراف الأخرى، مشيرا الى أن أيادي خفية لحزب نداء تونس الممسك بمقاليد الحكم تريد الهيمنة على النيابات الخصوصية كمساعي لربح الانتخابات البلدية التي يخشى الحزب الحاكم أن يفشل فيها.

وقال محدثنا أن الاهالي نفذوا وقفة احتجاجية عبروا فيها عن استنكارهم لمثل هذه الممارسات، مطالبين بالكف عن سياسةالتفريق والاقصاء.

وطالب الاهالي بتشريك المجتمع المدني والسياسي بالمدينة لإفراز تركيبة تشاركية، معبرين عن استعدادهم لمواصلة النضال السلمي والقانوني من أجل تحقيق مطالبهم. كما عبّر ممثلو المجتمع المدني والأحزاب والأهالي في ذات البيان عن استيائهم من هذه الممارسة الّتي اعتبروها ضربا لهيبة الدولة ومصداقيتها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.