أهم المقالات في الشاهد

السبت,31 أكتوبر, 2015
أنس الحطاب تذكّر الرحوي: “نم يا حبيب نم”

الشاهد_تشهد تركيبة المشهد السياسي التونسي بعض من الضبابيّة خاصّة أمام وجود سلطة بخيار و نهج توافقي مبني على الحوار واضحا للعموم و معارضات متصادمة و متضاربة في مواقفها تسعى جاهدة إلى إثبات وجودها سياسيّا و شعبيّا في الغالب عبر مواقف من بعض القضايا المثارة بعيدا عن خطّ سياسي واضح و تقدير موقف متّزن في الأغلب.

حالة التجاذبات و إرادة البعض الجامحة إلى إعادة فرض أشكال الإستقطاب القديمة التي قطع معها الحوار الوطني و أعدمتها سياسيا مخرجات نهج التوافق مازال البعض يتشبّث بها و يحاول جاهدا إحياءها مستغلا عدّة معطيات و ظروف و سياقات على غرار ما يقوم به النائب عن الجبهة الشعبيّة منجي الرحوي الذي يتميّز خطابه في المجمل بالحدّة الأقرب إلى التعصّب و الإنفعال ما جعله يسقط أكثر من مرّة في شيكنة و تشويه خصومه بطريقة يمكن إعتبارها متناقضة مع جوهر فكرة الديمقراطيّة في حدّ ذاتها و في الفترة الأخيرة وجه سهامه بشكل خاص و مباشر نحو زعيم حزب الأكثرية البلمانيّة نداء تونس و الرئيس الحالي للجمهورية الباجي قائد السبسي.


أنس الحطاب، عضو مجلس نوّاب الشعب، قالت تعليقا على تصريحات الرحوي الأخيرة انها لن تسمح له بالتطاول على رئيس الجمهورية ومؤسس حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي مشدّدة على أنّها ليست المرة الاولى التي تصدر فيها تصريحات مسيئة للرئيس من الرحوي، مشيرة إلى أن قيادة وإطارات ومنخرطي نداء تونس لم يتدخلوا في الشأن الداخلي للجبهة الشعبية أو غيرها من الأحزاب و مذكرة الرحوي بان النداء لم يتدخل رغم عدم رضاه عن الجملة الشهيرة التي صدرت عن الناطق باسم الجبهة حمّة الهمّامي “نم يا حبيبي نم” في تأبين الشهيد شكري بلعيد في حين كان موقف النداء أكثر شدة وحزما لدرجة مطالبة زعيمه الباجي قائد السبسي بحل المجلس التأسيسي.


تذكير النائب أنس حطاب للرحوي بالجملة الشهيرة لحمة الهمامي قد يكون مفهوما في عدّة سياقات و لكنّه حتما ردّ قد يكفي قيادة نداء تونس التعليق مجدّدا على ما يصدر عن قيادة حليفهم السابق في جبهة الإنقاذ.