فن

الثلاثاء,17 مايو, 2016
أنجلينا جولي لدول العالم: إما أن تساعدوا اللاجئين بسخاء أو ستعم الفوضى

الشاهد_ دعت الممثلة أنجيلينا جولي والمبعوثة الخاصة للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، الأسرة الدولية، إلى تخطي مخاوفها وتكثيف الجهود في مواجهة أزمة المهاجرين، وقالت: “وإلا فستعرض نفسها لحال من الفوضى”.

وقالت الممثلة والمخرجة الأميركية، الإثنين 16 ماي 2016، في خطاب ألقته في مقر هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في لندن، إن “أكثر من 60 مليون شخص نازحون (ثلثهم لاجئون) اليوم، أي أكثر من أي وقت مضى خلال السنوات السبعين الماضية”.

واعتبرت جولي أن هذا يدل على أمور مقلقة جداً بشأن السلام والأمن في العالم. وتساءلت “نظراً إلى الأوضاع في العالم هل من المفاجئ أن يحاول بعض هؤلاء الأشخاص اليائسين، الذين لم يعد لديهم أي خيار ولا أمل إن عادوا إلى ديارهم، في القدوم نهاية المطاف إلى أوروبا مجازفين بحياتهم؟”.

وأسفت الممثلة لأن أزمة اللاجئين أعطت “هامش مناورة ونوعاً من الشرعية للذين يشجعون سياسة الخوف”. وتابعت: “إذا اشتعلت النيران في منزل جاركم فإنكم لا تغلقون أبوابكم حفاظاً على سلامتكم”.

جولي دعت الأسرة الدولية إلى التعامل بسخاء، معتبرة أن ذلك واجب يعني الجميع.. الأمين العام المقبل للأمم المتحدة والحكومات، والمجتمع المدني، وكل واحد منا. وحذرت بالقول: “سيساهم نجاحنا في رسم هذا القرن. والبديل؟ الفوضى”.

ويأتي الخطاب الذي ألقته جولي بعد أسبوع على “الميثاق العالمي” الذي اقترحته الأمم المتحدة، لتسوية أخطر أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، من خلال استقبال سنوياً %10 من اللاجئين على الأقل.