الرئيسية الأولى

الأحد,24 يوليو, 2016
أمام مصري ينهي خطبة الجمعة بامر من وزير الاوقاف

الشاهد_ أشار وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، بيديه إلى إمام مسجد السيدة زينب، أثناء إلقائه خطبة الجمعة 22 جويلية الجاري، لإنهاء خطبته، فسارع بإنهاء الخطبة ودعا لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ما اعتبره مراقبون دليلا على فشل “الخطبة المكتوبة” التي تبناها الوزير، والتزم الإمام بإلقائها، دون أن يتمكن من إكمالها، بسبب إشارة الوزير إليه.

وفي البداية أعلنت وسائل الإعلام الموالية للانقلاب أن الوزير سيحضر خطبة الجمعة بمسجد السيدة زينب بمحافظة القاهرة للاستماع إلى خطيب المسجد أحمد عوض وهو يؤدي الخطبة المكتوبة لتقويمها، حيث ينقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة.

وقال رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، الشيخ جابر طايع، في تصريحات صحفية، إن الخطبة المكتوبة ستؤدى في المحافظات المصرية كافة طواعية، ودون إلزام من الوزارة، وبمبادرة من الدعاة.

لكن المفاجأة جاءت من وزير الأوقاف نفسه، الذي لم يتحمل الاستماع إلى الخطبة المكتوبة كاملة، وحتى النهاية، وبمجرد أن التقت عيناه بعيني الخطيب أشار بحركة أفقية من يديه سريعا بما يعني إنهاء الخطبة.

وجاءت استجابة الخطيب سريعة لإشارة الوزير، وسارع بإنهاء الخطبة، والدعاء: “يا ربنا: اجعل مصر أمنا أمانا.. سِلما سلاما، وسائر بلاد المسلمين.. اللهم احفظ مصر وجيشها.. اللهم احفظ مصر وقائدها”. (يقصد السيسي).

وجاءت إشارة الوزير للإمام لإنهاء الخطبة في الدقيقة الأولى و12 ثانية من مقطع الفيديو المسجل لها، بينما كان الخطيب يتحدث عن حاجة المجتمع والأمة لخلق العفة، مشددا على أن عفة القلم لا تقل خطورة عن عفة اللسان، وقال: “هذا هو إسلامنا بطهره، وعفته”.

لكن عددا كبيرا من أئمة المساجد المصرية لم يلتزموا بنص الخطبة المكتوبة، فيما أبدى نشطاء دهشتهم من طلب الوزير إنهاء الخطبة على الرغم من أن وزارته هي التي كتبتها وعممتها على مساجد مصر.

وقال حسن منعم: “العرائس الماريونت لم تصبح في الإعلام المصري فقط لكن على منابر المساجد”.

وقال محب السلف: “الترفع عن الدنايا والعفة لا يمكن أن تأتي من دنيء.. ولا من وجوه عليها غبرة”.

وقال أحمد السيد: “هذا الوزير لا يجب أن يستمر مرتديا اللباس الأزهري”.

وكانت وزارة الأوقاف نشرت الخميس – على موقعها على الإنترنت – خطبة الجمعة الموحدة، بعنوان: “العفة والمروءة والترفع عن الدنايا”، مطالبة الخطباء في نشرة عممتها على مديريات الأوقاف بالالتزام بها بعد نسخها من موقع الوزارة، مهددة بإحالة المخالف لها إلى إدارة الشؤون القانونية في الوزارة.

عربي 21