الرئيسية الأولى

الخميس,26 مايو, 2016
ألفة يوسف من حضن السبسي إلى كرهه والنيل منه !

الشاهد – تهجمت الدكتورة ألفة يوسف بشكل ضمني على الرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي من خلال تعليق على صفحتها في موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك ، جاء فيه ” البنية التونسية اللي حاولوا يعتديو عليها في المحمدية وما لقاتش شكون يأخذ حقها، والبنية التونسية اللي منعوها من السفر من غير حتى منطق، لو كان موش الفايسبوك ما نسمعوش بيهم وما يتحرك حد من أجلهم…
وداعا للقانون، وداعا للدولة…وإشكي للفايسبوك…يظهر لي نحطو زوكربارغ عبر رأس الدولة خير من ال… البارك اللي عندنا ” ، ودابت ألفة يوسف منذ تعيين السبسي على مهاجمته والنيل منه في كل مناسبة ، ليس كرها لشخصه ولا لحزبه فقد سبق للدكتورة أن انخرطت في النداء وسوقت له على نطاق واسع واعتبرت السبسي الجواد الذي يجب أن تراهن عليه القوى الديمقراطية ، إنما تغير موقفها بعد التوافق بين النهضة والنداء ودعمهما لحكومة الصيد ، وسبق ذلك إنسلاخ ألفة من النداء بعيد لقاء باريس الذي جمع الغنوشي بالسبسي والذي أفضى إلى توافقات اتضحت معالمها فيما بعد .


وتآخذ ألفة يوسف على السبسي عدم إقصائه للنهضة والشروع في محاسبتها ، فهي تعتبر من أشد العناصر الإستئصالية ولديها قابلية كبرى للتنكيل والتشفي في خصومها لمجرد أنهم يختلفون معها في الرأي ، إلى درجة مباركة محرقة حلب والتشفي في الأطفال الذين ذهبوا ضحية جرائم بشار والإحتلال الروسي لسوريا .

يأتي تهجم ألفة على السبسي بعد أن كانت تبشر بقدومه وتستنهض له الناس ، وهي الوحيدة التي احتضنت الباجي في مشهد نادرا ما نراه ، اتسم بالحميمية المفرطة ، لكنه مانفك أن انفرط وإنقلب إلى عداوة وبغضاء .