سياسة - فن

السبت,26 سبتمبر, 2015
ألفة يوسف لبشار الأسد: كل عيد وأنت سيدي والجيش السوري بخير

الشاهد_كتبت الجامعية ألفة يوسف بمناسبة العيد “في هذا العيد شخص لا يعرفني ولن يعرفني، لا أعرفه فردا ولا يهمني فردا ككل الأفراد مهما كانوا يصيبون ويخطئون، لكن هذا الشخص هو اليوم بالنسبة إلي رمز للصمود، للوقوف إزاء آلة عملاقة أرادت أن تحقق أهدافها مهما دهست في طريقها من أبرياء…”

 

وأضافت الجامعية في تدوينة على صفحتها “هو شخص رمز لقدرة الايمان بالموقف والعمل على النجاح إذا توفرت سبل النجاح…شخص يرمز إلى كلمة “لا” يقولها القدر أحيانا لقوى ولوبيات تصورت أنها وحدها تحكم العالم وتبيع بالشعوب أوهام حقوق الإنسان لتسلبها إنسانيتها ذاتها…


هذا الرمز هو بشار الأسد: كل عيد وأنت سيدي والجيش السوري بخير…لن أنسى صرخات الأمريكان وأذيالهم الفرنسيين بضرورة رحيلك قبل 2012…لن أنسى تمسكهم بافتتاح اخبارهم بصور مجازر يسندونها اليك مثلما أسندت قناة الجزيرة الحقيرة القناصة في تونس الى غير القناصة الفعليين..لن أنسى افتتاحهم نشراتهم بانتفاضة ابتدعوها في أكرانيا ولا أنسى احتفالهم بقتل القذافي بتلك الطريقة الشنيعة ولا أنسى ادعاءهم ان ما حصل في مصر انقلاب عسكري ورفضهم له ثم تراجعهم كالكلاب الضالة ما ان تغيرت الاوضاع الجيوستراتيجية…


لن أنسى كل من باع وطني بعمالته لجمعيات غربية مشبوهة وتعليمات أمريكية مدفوعة الثمن مسبقا…


رحم الله تعالى كل شهداء تونس ومصر وليبيا والعراق وسورية…
شكرا بوتين، شكرا حسن نصر الله، شكرا علي خاميناي…لستم ملائكة لكنكم أوقفتم الشياطين…


العالم يتبدل، ولا عزاء للإخوان والصهاينة الأمريكان والمتمسكين بأذيالهم حتى بعد ان لاحت بوادر السقوط…”