عالمي عربي

الأربعاء,11 مايو, 2016
أكثر من 90 قتيلا في تفجيرات دامية ببغداد

الشاهد_ضرب تفجيران جديدان بغداد مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 22 شخصا بعد ساعات من تفجير أوقع 64 قتيلا, وتبنى التفجيرات الثلاثة تنظيم الدولة الإسلامية. كما خلفت التفجيرات نحو 150 جريحا, وأثارت اتهامات للحكومة بالتقصير الأمني.
وأفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل 22 شخصا على الأقل بينهم عدد من أفراد الشرطة وجرح 52، في تفجيرين منفصلين ومتزامنين استهدفا عصر اليوم الأربعاء نقطتي تفتيش للشرطة في الكاظمية شمالي بغداد وحي العدل غربي العاصمة.
وقال مصدر أمني إن “انتحاريا” يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه عند مدخل حي الكاظمية, وبصورة متزامنة انفجرت سيارة ملغمة في حي العدل. وقد تبنى التفجيرين تنظيم الدولة.
وفي وقت سابق اليوم, انفجرت سيارة ملغمة وسَط سوق شعبي في مدينة الصدر شرقي العاصمة مما أسفر وفق أحدث حصيلة عن مقتل 64 شخصا وجرح نحو ثمانين, كما خلف التفجير خسائر مادية كبيرة.
وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن التفجير, وقال في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له إن منفذه “أبو سليمان الأنصاري”. ووفقا للتنظيم, فإن الهجوم استهدفت تجمعا لمليشيا الحشد الشعبي.
وتواترت مؤخرا التفجيرات في بغداد وفي محافظات قريبة منها على غرار ديالى وبابل, في وقت كثفت فيه القوات العراقية عملياتها ضد معاقل تنظيم الدولة, خاصة في محافظتي الأنبار ونينوى.
وقد وصف زعيم حركة الوفاق العراقية إياد علاوي التفجير الذي وقع في مدينة الصدر بأنه “عمل جبان ومتوحش”. وقال في بيان صحفي إن ما وصفها بالفوضى الأمنية والسياسية ناتجة بشكل أساسي عن غياب المؤسسات والأجهزة الأمنية القادرة على حفظ الأمن والاستقرار في البلاد.
من جهته، اعتبر رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب حاكم الزاملي التفجيراتِ المتكررة في مدينة الصدر انعكاسا لمطالب سكانها الفقراء بإزاحة من سماهم المفسدين والحزبيين والطارئين على الأمن.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.