تحاليل سياسية

السبت,6 فبراير, 2016
أكثر من 9 ألاف مليون دينار سنويا حسائر الدولة التونسيّة بسبب الفساد الجبائي

الشاهد_مع عودة ملفّ الفساد إلى قلب الحديث في المشهد العام في الفترة الأخيرة التي أعقبت الحركة الإحتجاجيّة الإجتماعيّة تتالت التصريحات من هنا و هناك متحدّثة عن ضرورة خوض حرب لا هوادة فيها ضدّ هذه الآفة التي تنخر الدولة و معها أرقام مفزعة عن حجم المصاريف التي تضيع بسبب الفساد.

 

آخر ما ورد بشأن الفساد ما صدر عن رئيس المعهد التونسي للمستشارين الجبائيين لسعد الذوادي الذي كشف في تصريح إذاعي اليوم السبت 6 فيفري 2016 أنّ الفساد الجبائي يكبّد الدولة خسائر سنوية تقدّر بأكثر من 9 ألاف مليون دينار .

 

وحمّل الذوادي أطرافا داخل وزارة المالية مسؤولية انتشار البطالة في صفوف حاملي الشهادات العليا في مجال الجباية بسبب تلاعب بالملفات والتعامل مع شبكات سمسرة موجودة خارج الإدارة على حساب أصحاب الشهادات العليا، داعيا إلى إنعاش دور المجلس الوطني للجباية للتصدي لتفشي الفساد في المجال الجبائي.

 

وأضاف أنّ كل الشكاوي التي تقدّم بها المعهد لم يتم بعد النظر فيها، معلنا الاتصال بمسؤولين في الوزارة المكلّفة بمكافحة الفساد للنظر في محتوى العرائض المرفوعة من طرف المعهد، مؤكّدا انه لا يمكن الحديث عن تنمية أو تشغيل أو ديمقراطية في ظل استشراء الفساد وخاصة الجبائي.