عالمي دولي

الخميس,19 نوفمبر, 2015
أكبر مؤسسة إسلامية بأمريكا تطلق صيحة فزع بشأن أوضاع المسلمين في البلاد بعد هجمات باريس

الشاهد_أطلقت أكبر مؤسسة إسلامية في أمريكا تحذيرا بشأن أوضاع المسلمين في البلاد بعد هجمات باريس.
وحذر مجلس العلاقات الأمريكية – الاسلامية (كير) من زيادة وتيرة جرائم الكراهية ضد الإسلام في الولايات المتحدة وكندا مطالبا بزيادة التواجد الأمني قرب المساجد وذلك بعد هجمات باريس .

ودعا المجلس في بيان صحفي الليلة الماضية القياديين السياسيين والدينيين في الولايات المتحدة الى “ادانة ورفض الأعمال التخريبية وجرائم الكراهية بحق الاسلام والدفاع عن احدى القيم الأمريكية الرئيسية وهي قبول جميع الأديان والتسامح”.


كما دعا الى زيادة التواجد الأمني المحلي حول المساجد لمنع وقوع المزيد من الحوادث, وفقا لسبر أون لاين.
واشار الى عدد من الحوادث المتفرقة بأرجاء الولايات المتحدة منها اطلاق نار على مسجد في ولاية كينينيكت وقيام الشرطة بإطلاق النار على شخص هدد بقتل مسلمين في أوكلاهوما وهجوم على أم مسلمة في كندا وتهديدات عدة لعائلات في ولاية كيوبيك الكندية اضافة الى عدد من الحوادث الأخرى.
وكانت وتيرة الاعتداءات العنصرية ضد المسلمين قد زادت بعد هجمات باريس التي أودت بحياة العشرات من القتلى والمئات من الجرحى.