أخبار الصحة

الأربعاء,16 مارس, 2016
أفضل 10 أطعمة لمقاومة السرطان

الشاهد_إتباع حمية متوازنة مع أقل كمية من السموم في الجسم، يجعل جسمك مكاناً غير ملائم لخلايا السرطان، فهدفك هو تقوية جهازك المناعي، ليصبح قاتلاً طبيعياً لتلك الخلايا، يستطيع التصدي لها. وهنا قائمة بأفضل مجموعةٍ من الأطعمة التي يمكن أن تساهم في مقاومة هذا المرض، وفقاً لما نشره موقع NaturalON.

 

الشاي الأخضر

 

ماتشا هو نوعٌ فريدٌ من الشاي الأخضر، يتم سحقه بطريقة خاصة، ويستخدم في الاحتفالات التقليدية اليابانية، السر في هذا النوع من الشاي يكمن في مضادات الأكسدة التي يحويها، وقدرته على تقوية الجهاز المناعي.

 

التوت

 

جميع أنواع التوت خاصة الأسود، تحوي أحماضاً تساعد على وقف نمو الأورام، فهي لا تبطئ نمو الخلايا السرطانية فقط، ولكن الدراسات أشارت إلى إنها تزيد أنزيمات الجسم التي تدمر السرطان، فتناول التوت يمكن أن يقي من خطر الإصابة بسرطان الرئة والمعدة والفم، وفقاً لمئات الدراسات السريرية، التي أجراها كل من صندوق أبحاث السرطان العالمي والمعهد الأميركي لأبحاث السرطان.

 

السمك

 

لابد وأنك تعرف بوجود سبب وجيه لأكل السمك كل أسبوع، فتناول الأسماك الزيتية يوفر لجسمك أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تجعله غير مضياف للخلايا السرطانية. وقد تبين أن أحد أنواع هذه الأحماض يمكنه الحد من حجم الأورام، وتعزيز الآثار الإيجابية لأدوية العلاج الكيماوي والتخفيف من آثارها الجانبية.

 

الثوم

 

يمكن للثوم أن يقلل من خطر الإصابة بأنواعٍ معينةٍ من السرطان، خاصة سرطان الجهاز الهضمي، ويفضل تناوله نيئاً، إذ أنه يساعد أيضاً في إصلاح الحمض النووي، ويقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

 

الفطر

 

يحسن الفطر وظائف المناعة ويعتبر مصدراً قوياً للمواد المضادة للأكسدة، فهو مليء بالفيتامينات والكالسيوم والمعادن. ومن المعروف بأن الفطر من النوع ” شيتاكي” لديه القدرة على مكافحة تقدم وتطور السرطان والإيدز، من خلال تحسين نظام المناعة، والسماح لجسمك بمحاربة هذه الأمراض تلقائياً.

 

العنب

 

بالإضافة إلى طعم العنب الجيد، فإنه يتمتع بقدرته على مقاومة السرطان، مثل جميع المواد المضادة للأكسدة، وأظهرت الأبحاث، أن بإمكانه أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والكبد والمعدة.

 

الخضروات

 

الفجل والبروكلي والقرنبيط واللفت والجرجير وغيرها من الخضار، تحوي مركبات مفيدة تحارب سرطان الثدي والبروستات والدماغ، وسرطان القولون والدماغ.

 

وأظهرت دراسة في جامعة أوهايو أن الانثوسيانين، والمواد التي تعطي الملفوف لونه البنفسجي، توقف نمو خلايا سرطان القولون بنسبة 50 إلى 100 في المائة، في الاختبارات التي أجريت على الفئران.

 

والنباتات الملونة الداكنة تعتبر مصدراً جيداً لمركب طبيعي يعمل على إصلاح الحمض النووي في خلايا الجسم ويمنع نمو الخلايا السرطانية.

 

الأطعمة التي تحوي الفولات

 

الأفوكادو والمشمش واليقطين والخضروات ذات الأوراق الخضراء، وكبد الدجاج، كلها تحوي الفولات، وأظهرت الدراسات أن هذه المادة تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

 

الكركم

 

يحوي الكركم على مادة تستطيع إيقاف انتشار السرطان، وفقاً لأكثر من 700 دراسة أظهرت ذلك، ففي الهند يأكل الناس يومياً نحو 2.5 غرام من هذا البهار، وتسجل الهند أقل انتشار في العالم لسرطان البروستات، والكولون، والرئة، والثدي، ويعتقد الباحثون أن هذا يعود لاستهلاكهم المنتظم لمادة الكركم.

 

الطماطم

 

من كان ليخطر له بأن البندورة الشهية في طبق السلطة قادرةٌ على محاربة السرطان، خاصة سرطان البروستات والبنكرياس، وللحصول على الفائدة القصوى تحتاج لتناول سبع إلى عشر حبات أسبوعياً، قد يبدو هذا صعباً، لكن يمكنك توزيعها على أطباقك اليومية، كما يمكنك الاستمتاع بها كعصير.