أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,4 مايو, 2016
أطراف مأجورة موالية لايران حاولت التشويش على الوقفة المساندة للشعب السوري

الشاهد_قال عبد الرزاق بن العربي رئيس حزب العدالة والتنمية التونسي “إن أطرافا مأجورة موالية لايران حاولت التشويش على وقفة المساندة للشعب السوري التي دعا اليها حزبه وشاركت فيها الجماهير الشعبية التونسية لتنديد بالجرائم وبإرهاب الذي يمارسه بشار الاسد قاتل أطفال سوريا والسفاح بوتين رئيس روسيا وحليف الكيان الصهيوني ومليشيات إيران الطائفية”.

وقال بالعربي في تصريح لموقع للشاهد على هامش الوقفة المساندة للشعب السوري أمام المسرح البلدي، إن شراسة النظام السوري الذي فقد شرعيته بالقصف الهمجي لجميع المدن السورية وخاصة مدينة حلب واستهداف المدنيين من خلال القصف المتعمد للأفراد ومراكز الدفاع المدني وآخرها مشفى القدس مما أدى لوقوع مئات الشهداء ومثلهم من الجرحى، محاولة يائسة لكسر إرادة الثورة، معبرا عن ادانة حزب العدالة والتنمية في تونس لهذه الهجمات البربرية على أهلنا في الداخل السوري وخاصة مدينة حلب تحت صمت دولي.

ودعا رئيس حزب العدالة التنمية المجتمع الدولي الى اعتبار هذه الجرائم مجازر ضد الإنسانية جمعاء وتفعيل أدوات القانون الدولي لمحاسبة مجرمي الحرب، مؤكدا أن النظام السوري الطائفي مازال منذ خمس سنوات يمارس جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي وإلابادة الإثنية التي حرّمتها جميع الأديان السماوية والاتفاقيات ومعاهدات حقوق الإنسان الدولي.