تحاليل سياسية

السبت,14 مايو, 2016
أسهم العبّاسي في إرتفاع و لقاءاته أيضا

الشاهد_عاد الإتحاد العام التونسي للشغل لتصدّر المشهد مجددا في الفترة الأخيرة خاصّة بعد أن كان الضلع الأبرز من رباعي الحوار الوطني الذي أرست بموجبه تونس على نهج التوافق في السنوات الأخيرة و لا تزال، و لكنه عاد أيضا إلى الواجهة بعد أزمة المفاوضات الإجتماعيّة الأخيرة و صداع التوتر بين النقابات و عدد من أعضاء حكومة الحبيب الصيد.

 
في ظل حالة التوتر الإجتماعي التي تمر بها البلاد و حالة الترقب لما سيبوح به المخطط الخماسي للتنمية من حلول للأزمة الإقتصادية و الإجتماعيّة التي تمر بها البلاد فإنّ دور الإتحاد العام التونسي يبقى مركزيا في الفترة الحالية و هو الذي يؤهله لأن يكون شريكا فاعلا في بناء و تنفيذ البرامج و الإستراتيجيات بعيدا عن الشيطنة و التناحر الإيديولوجي الذي سقطت فيها تيارات سياسيّة شأنها شأن عدد من وجوه المنظمة الشغيلة نفسها.
 

في الأسبوع الحالي إرتفعت وتيرة مناشط حسين العباسي الأمين العام للإتحاد العام التونسي للغل حيث إلتقى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و زعيم حركة النهضة النهضة راشد الغنوشي و أخيرا إلتقى وفدا من الجبهة الشعبية عرض عليها مبادرة “الإنقاذ” التي طرحتها الجبهة في ختام أشغال ندوتها الوطنية الثالثة.