تحاليل سياسية

الجمعة,11 ديسمبر, 2015
أزمة نداء تونس…مرزوق يعلن نهاية الحزب و العكرمي يعلن حلّه

الشاهد_في الوقت الذي ينتظر فيه الجميه مخرجات جلسات ماراطونيّة عقدتها لجنة الـ13 لفض الإشتباك داخل نداء تونس التي شكلها رئيس الجمهورية و مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي في إطار مبادرته التي طرحها قبل نحو عشرة أيام لحلحلة الأزمة الحاصة في قيادة النداء بعد تقديمها لخارطة طريق من تسع نقاط برزت مواقف مضادة تماما للتوجه العام لعمل اللجنة.

 

الأمين العام لحركة نداء تونس محسن مرزوق قال في أوّل تعليق له على خارطة طريق لجنة الـ13 لفض الإشتباك إنه جاء الوقت وحانت الفرصة ليقول بصريح العبارة “نداء تونس انتهى منذ فترة” و هو نفس التصريح الذي صدر عنه يومين قبل إعلان المبادرة و تشكيل اللجنة المذكورة موضّحا أنه كان يتابع الخطوات والمواقف، مبينا أن عديد المتغيرات والمواقف عرفها الحزب واصفا إياها بالغريبة.


وعن إمكانية تكوين حزب جديد، أكد مرزوق أن كل الاحتمالات مفتوحة، مشيرا إلى أنه مازال يبحث عن كيفية معالجة الوضعية داخل النداء، وعن لقائه بمهدي جمعة ومنذر الزنادي، أكد محسن مرزوق أنه لم يجمعه بجمعة والزنايدي أي لقاء ولم يقابل أي منهما منذ شهر جويلية الماضي.


من جانبه قال القيادي بنداء تونس لزهر العكرمي في تصريح إذاعي أن “حزب نداء تونس تم حلّه ولم نجد لمن سنقدم استقالاتنا وحتى في حال قدمناها سنقدمها إلى يوسف الشاهد القيادي في الحزب الجمهوري” مشددا ان المبادرة التي تم تقديمها من قبل لجنة الـ13 “مرمرمة” وهي عملية تصفية قائمة على التزامات خارج الحزب” و أضاف بالقول “مبروك لمجموعة جربة التي هي في الحقيقة مجموعة قصر قرطاج”.


العكرمي أكّد إّن مشروع ”التسوية الندائّية“ الذي تقّدمت به مجموعة
 الـ 13 أمس مليء بالكمائن ”وينضح بسوء النّية ويتمّيز بأّن المؤّشر الأبرز فيه هو إلغاء جميع المؤسسات وخلق مؤسسات طارئة ”لا نكاد نتعّرف عليها“ مشددا على أنه لايعتقد أّن ما تّم تقديمه على أّنه مبادرة يساوي أكثر من مناورة وأّكد أّنه يعرف أين حيكت لربح الوقت وهي استمرار لنهج تصفوي أعطى مسكنا لصراع ظهرت غاياته منذ الانتخابات الماضية وهي ضرب القيادات التاريخّية لنداء تونس وافتعال أزمة قيادة لاوجود لها لولا منطق السطو والتوريث والزبائنّية المرتبط بعلاقات النسب والعائلات على حد وصفه.


تصريحات الأمين العام محسن مرزوق و القيادي المستقيل من منصبه الحكومي لزهر العكرمي تؤكّد بدون أدنى شكّ أن خارطة الطريق التي أعدتها لجنة الـ13 ماضية من دون هؤلاء و من على موقفهم الذي يبدو قد حسم نهاسيا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.