الرئيسية الأولى

السبت,28 مايو, 2016
أزمة نداء تونس…مبادرة رئاسيّة و تغيّر في مواقف بعض المستقيلين

الشاهد_تفاقمت الأزمة مجددا على رأس نداء تونس بعد إستقالة رضا بلحاج من رئاسة الهيئة السياسية للحزب على خلفيّة التوتر الحاصل بينها و بين الكتلة البرلمانية التي تجاهلت إتفاقات الهيئة مع شريكها في الإئتلاف الحكومي و ضمت نواب مستقيلين من كتلته ليعود الحديث مجددا في الفترة الأخيرة عن تعطل عملية إحياء الهياكل القيادية للنداء.

 

عضو مجلس نواب الشعب عن حركة نداء تونس منجي الحرباوي، قال في تصريح صحفي اليوم السبت 28 ماي 2016، بأن رئيس الجمهورية والرئيس المؤسس لنداء تونس الباجي قائد السبسي بصدد تقديم مبادرات للخروج من أزمة النداء ولمّ شمل القيادات المؤسسة والتي قادت الحزب وساهمت في فوزه في الانتخابات التشريعية والرئاسية 2014 والتي تتمتع برصيد واسع من المصداقية والثقة في صفوف القواعد، على حدّ تعبيره ورفض الكشف عن أسماء القيادات المعنية مبيناً ان السبسي عرض على جميع القيادات التي غادرت نداء تونس العودة ومشيراً إلى ان محسن مرزوق من بينها إذا رغب هذا الأخير في ذلك.

 

لزهر العكرمي، القيادي السابق المستقيل من حركة نداء تونس، قال الجمعة 27 ماي 2016، “إن تغيّر الوقائع يؤدّي الى تغيّر المواقف”، مضيفا “لن أخجل من تغيير موقفي لأن الحمير والموتى وحدهم لا يتغيرون”، في إشارة إلى عودته إلى النداء واستئناف نشاطه صلبه بعد لقاء جمعه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

 

في السياق ذاته، أشار العكرمي، إلى أن الأزمة التي تعيشها البلاد والحكومة والائتلاف الحاكم والحزب الأول في الانتخابات جلّها عوامل تدعو إلى إعادة النظر والبحث عن حلول تُنهي الأزمة وشدّد على أنه سيستأنف نشاطه داخل الحركة من أجل بعث التوازن ومن ثمّة إعادة الحزب إلى مكانته الأولى، لافتا إلى أن الوضع سيتغيّر في قادم الأيام لأن الإرادة موجودة، على حدّ تعبيره.