تحاليل سياسية

الإثنين,18 يناير, 2016
أزمة نداء تونس….قيادات تجمّد عضويّتها و العكرمي يقترح إرسال حافظ قائد السبسي إلى الخارج

الشاهد_عقد حزب نداء تونس بعد إعلان أمينه العام و عدد من إطارات و قيادات الحزب مؤتمره الأول بمدينة سوسة يومي 9 و 10 جانفي الجاري و تم التوافق على تنفيذ بنود خارطة الطريق التي إقترحتها لجنة الـ13 و من بينها تشكيل قيادة توافقية تسهر على تسيير شؤون الحزب و الإعداد لعقد المؤتمر الإنتخابي الأول في جويلية القادم غير أن الحزب واجه موجة عاصفة من الإستقالات تلت المؤتمر كدليل على إستمراريّة الأزمة.

 

أكثر من أربعين عضوا بالمكتب التنفيذي للحزب أعلنوا إستقالتهم تلاهم أكثر من عشرين ناشبا عن الحزب بمجلس نواب الشعب تقدّموا رسميا بمطلب لدى مكتب المجلس لتكوين كتلة برلمانية جديدة و تواصلت الإستقالات لتشمل كذلك أعضاء في حكومة الحبيب الصيد على غرار وزير الصحة العمومية سعيد العايدي و وزير الشؤون الإجتماعية محمود بن رمضان وسط حديث عن إعداد بعض الأطراف لمبادرات لحلحلة الأزمة على غرار سعيد العايدي و ناجي جلول بهدف تجاوز الأزمة و معهم أعلن القيادي بالحزب فوزي اللومي عن تكوين تيار “الأمل” كردّ فعل مباشر على مخرجات مؤتمر سوسة التوافقي و لا تختلف مبادرته عن ما راج بشأن مبادرتي العايدي و جلول.

 

في الأثناء و في تواصل للأزمة داخل نداء تونس أعلن رئيس مؤتمر سوسة رافع بن عاشور تجميد عضويته من الحزب و تلاه اليوم الإثنين 18 جانفي 2016 الأمين الوطني الناطق الرسمي باسم الحزب عبد العزيز القطي عبر بيان نشره على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك، و معهم عاد القيادي المستقيل لزهر العكرمي للحديث عن حلّ لأزمة النداء مقترحا منح منصب في الخارج للمدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي و إبعاده تماما عن قيادة الحركة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.