أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,14 ديسمبر, 2015
أزمة نداء تونس….صراع القيادة و تناقض الخيارات

الشاهد_أمام جمع من نداء تونس في أحد نزل مدينة الحمّامات أعلن محسن مرزوق أمس الأحد إستقالته من الأمانة العامة لنداء تونس بعد أن شدد في تصريحات صحفية سابقة على أن نداء تونس بصيغته الحاليّة قد إنتهى إثر تفاقم الأزمة التي عصفت بقيادته في الأشهر الأخيرة و ما إنجر عنها من صراعات تطوّرت من التصريحات و التصريحات المضادّة إلى تبادل الإتهامات الخطيرة و العنف المادي.

 

في ذات الكلمة التي إعتبرها هو نفسه “بيانا سياسيّا” أكّد مرزوق أن إستقالته من الأمانة العامة لنداء تونس لا تعني مغادرته للحزب وعدم الاستقالة منه يعني الانطلاق في بناء “نداء تونس الجديد” الذي سيكون في قطيعة مع ” الشق الآخر” ويحمل المشروع الأصلي للحزب على حدّ وصفه منوّها بمفهوم “الأمانة” و موجها خطابه بصفة مباشرة إلى كلّ من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي بما يحيل على صحّة التحاليل المتواترة في الفترة الأخيرة عن إصرار الأخير على العودة بالمشهد العام في البلاد إلى مربع ما قبل التوافق و إدارة الإختلاف بالحوار و تحديدا سعيه إلى إعادة إنتاج شعارات و خطابات جبهة الإنقاذ بما يستهدف بشكل مباشر خيارات الباجي قائد السبسي بشكل واضح.

 


و إذا كان تصريح مرزوق واضحا و مباشرا بشأن مشروعه القادم متمثلا في “نداء تونس الجديد” فإنّ يوسف الشاهد، رئيس لجنة الـ13 المكلفة بفض النزاع صلب حركة نداء تونس، قد إعتبر في تصريح صحفي أن بقاء محسن مرزوق في الحزب واكتفاءه بالاستقالة من الأمانة العامة يدلّ على أنه مازال معنيا بخارطة الطريق التي أعدتها اللجنة، خاصة أنّه من مؤسسي الحركة، أمّا القيادي بالحزب و عضو لجنة الـ13 بوجمعة الرميلي فتساءل “بأي حق و بأي سلطة يقوم لزهر العكرمي بحل اللجنة” تعليقا على تصريحات الأخير التي إعتبر فيها نداء تونس منحلا و لجنة الـ13 منتهية.

 


ينتظر أن يلتقي اليوم الأمين العام المستقيل من مهامه محسن مرزوق برئيس نداء تونس و مجلس نواب الشعب محمد الناصر ليسلمه الإستقالة بصفة رسميّة و قد تحمل الأيام القليلة القادمة أخبارا جديدة عن مستقبل التناقضات الداخلية في الحزب خاصّة بعد التفاعل الإيجابي مع خارطة الطريق التي إقترحتها لجنة فضّ الإشتباك التي تم تشكيلها ضمن مبادرة لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.