سياسة

الإثنين,10 أكتوبر, 2016
أزمة نداء تونس: “توافق” أنقذ الكتلة، “حسابات” تغرق الحزب و إنعكاسات تنهك الدولة

خفتت في الأيام الأخيرة التصريحات و المضادة في قيادة نداء تونس بعد تجدد أزمة القيادة التي تضرب الحزب منذ ما يزيد عن سنة فأزمة التسيير صلب الحزب أغرقت هياكله في حالة من العطالة السياسيّة و المشهد العام في حالة من التوتر نتيجة إرتدادات الأزمة أمّا عن الحكومات المتعاقبة فقد أنهكها تراجع دور النداء في توفير السند السياسي القوي لها للقيام باصلاحات منتظرة.

“توافق” حسم الصراع صلب الكتلة:

خلال لقاء لم يتم الإعلان عن موعده مسبقا بل تم الغعلان عن مخرجاته لاحقا جمع المدير التنفيذي لنداء تونس حافظ قائد السبسي و رئيس  الكتلة البرلمانيّة للحزب سفيان طوبال تم الإتفاق على الإبقاء على تركيبة مكتب كتلة نداء تونس إلى حدود شهر مارس 2017 حيث يتنازل طوبال طوعا و تعقد أيام برلمانية للكتلة يتم فيها إنتخاب رئيس جديد و مكتب جديد لها.

التوافق الذي رأب الصدع صلب كتلة نداء تونس تفادى بقوة طوفان الإنقسام الذي كان يتهددها بعد تبادل الإتهامات مؤخرا بين رئيسها و عدد من أعضاءها و بعد الإنسداد الحاصل في الفترة الأخيرة بشأن التنسيق في المواقف و الخطوات بين مختلف الأعضاء.

إنقسام حاد صلب الهيئة السياسيّة:

على عكس الكتلة البرلمانية للحزب فإن الصراع صلب الهيئة السياسيّة يتجه نحو التصعيد شيئا فشيئا خاصة مع تمسّك عدد من قياديي الحزب برفض مقترحات إعتبرها أصحابها مقترحات الأغلبية صلب القيادة و من بينها إقتراح تكليف رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد برئاسة الهيئة السياسية للحزب.

المجموعة الغاضبة من قيادي نداء تونس أعلنت تشكيل “مجموعة إنقاذ النداء” و قال القيادي في الحزب و العضو في المجموعة اسماعيل بن محمود، إن اجتماعها الأحد 9 أكتوبر الجاري، في مدينة تستور بحضور عدد هام من إطارات الحزب ونوابه وأعضاء الهيئة السياسية يأتي في إطار ما تم اقراره في اللقاءات الإقليمية التي عقدتها الحركة الأسبوع الماضي. وأنه تم الاتفاق خلال اللقاء على الانطلاق في هيكلة حراك الإنقاذ على ان يتم بعث تنسيقية بكل المحليات والجهويات.

وأضاف بن محمود، أنه من المنتظر أن تعقد المجموعة المذكورة خلال الأيام القليلة القادمة اجتماعاتها في كل من صفاقس وتطاوين والقصرين وقفصة وسيدي بوزيد وانبثق عن اللقاء اقتراح ترشيح قيادة جماعية مصغرة تضمّ عدد 9 شخصيات يشترط فيها عدم الترشح الى المؤتمر الوطني للحزب اضافة الى تحديد موعد المؤتمر الديمقراطي في اقرب الاجال للقطع مع مؤتمر سوسة القائم على الترضيات والدعوة الى تعديل او إلغاء خطة المدير التنفيذي والممثل القانوني.