تحاليل سياسية

الثلاثاء,24 نوفمبر, 2015
أزمة نداء تونس تعطّل التنسيق بين الرباعي الحاكم و تخوّفات من إنعكاسات سلبية على الحكومة

الشاهد_بعد أكثر من شهر على تعطّل أشغال تنسيقيّة الإئتلاف الحكومي بسبب الأزمة التي تعصف بحزب نداء تونس إلتقى رئيس الحكومة الحبيب الصيد قبل أسبوع ممثلين عن الرباعي الحاكم لتتوالى بعده التخمينات و القراءات بشأن ممكن الإقدام على تحوير وزاري في الفترة القريبة القادمة دون أي إشارة إلى إمكانيّة عقد إجتماع لتنسيقيّة الإئتلاف الحكومي قريبا خاصّة وسط ما تعانيه الحكومة الحاليّة من إشكاليات قد تزيد التوترات داخل نداء تونس من حدّتها.


عضو مجلس نواب الشعب و القيادي بحركة النهضة العجمي الوريمي نفى في تصريح صحفي الإثنين 23 نوفمبر 2015 أن يكون الاجتماع الأخير بين رئيس الحكومة الحبيب الصيد ومكونات الائتلاف الحاكم يوم الاربعاء الماضي قد تطرّق إلى مسألة التسميات أو التحوير الوزاري و أفاد في ذات السياق بأنّ اللقاء كان اخباريا و الغرض منه إطلاع أحزاب الائتلاف الحاكم على آخر المستجدات الأمنية في تونس وخارجها ولم يكن من أجل الحوار أو النقاش.


من جهته كشف الناطق الرسمي باسم حزب افاق تونس، فوزي عبد الرحمان، في تصريح صحفي أن تنسيقية أحزاب الائتلاف الحاكم لن تجتمع هذا الاسبوع بسبب تواصل الخلافات الداخلية لحزب حركة نداء تونس، مشيرا الى وجود لقاءات ثنائية متعددة بين مكونات الائتلاف الحاكم كمساع حثيثة لدفع استئناف اجتماعات تسيقية الاحزاب للاجتماع من جديد لمعالجة بطء نسق عمل التنسيقية وتفادي الاشكاليات العالقة بخصوص عدد من القوانين وتعطل المشاريع.


قد يتواصل تعطّل التنسيق بين مختلف أضلع الإئتلاف الحكومي لأسابيع أخرى خاصة و أن الأزمة داخل نداء تونس ماتزال عاصفة و قد تشهد توتّرا أكبر في قادم الأيام الأمر الذي من شأنه ان يمثل عائقا حقيقيا و معطلا لعمل الحكومة التي لا تزال تعاني من عديد الإشكاليات الأخرى التي تستوجب حلولا عاجلة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.