أهم المقالات في الشاهد

الخميس,17 ديسمبر, 2015
أزمة نداء تونس…الهيئة التأسيسيّة تحلّ المكتب التنفيذي و تتخلى عن الأمانة العامة و رئاسة الحزب و البكوش يحضر لأول مرة

بعد الشد و الجذب و حرب التصريحات إنتهاء إلى مبادرة الباجي قائد السبسي و خارطة الطريق التي أعدتها لجنة الـ13 التي شكلها هو نفسه لحلحلة الأزمة التي تعصف بنداء تونس تتواصل التطوّرات المهمّة بين أروقة الحزب فبعد إعلان الأمين العام محسن مرزوق الأحد الفارط إستقالته من خطته و إعلانه فيما بعد أن رئيس الحزب محمد الناصر لم يقبلها إحتضن المقر المركزي اجتماعا وُصِفَ بالمهم للهيئة التأسيسية للنداء، وذلك للنظر في خارطة الطريق التي قدمتها لجنة ال13 لإنهاء أزمة نداء تونس.

إجتماع الهيئة التأسيسيّة لنداء تونس الذي إنعقد أمس الأربعاء بالمقر المركزي للحركة، عرف حضور وزير الخارجيّة الطيب البكّوش الذي تغيّب عن الإجتماعين السابقين للهيئة ثم ما فتئ ان غادر الاجتماع بعد اقل من نصف ساعة من انطلاق فعالياته متجها نحو مطار قرطاج للسفر نحو مدينة الصخيرات المغربية التي ستشهد توقيع إتفاق سياسي بين الفرقاء الليبيين وصف بالمهمّ و وصف الدور التونسي في الوصول إليه بالمهمّ أيضا.

نفس الاجتماع، شهد إلى جانب مغادرة الطيب البكوش، رفضا مطلقا من قبل لزهر القروي الشابي لحضور عدلي الأشهاد في اجتماعات هذا الهيكل و اشار القيادي بنداء تونس الطاهر بطيخ، في تصريح صحفي الى اتخاذ الهيئة التأسيسية للنداء قرارا بالتخلي نهائيا عن خطة رئيس للحزب، والتي كان يضطلع بها القيادي محمد الناصر و التخلّي عن خطّة أمين عام التي إستقال منها محسن مرزوق كما اكد بطيخ انفراد الهيئة التأسيسية بتسيير دواليب الحزب ما يعني حل المكتب التنفيذي.

قرارات مهمّة و جريئة للهيئة التأسيسيّة لنداء تونس يراها المراقبون تصبّ في تنفيذ خارطة الطريق التي أعدّتها لجنة الـ13 لفض الإشتباك و يراها آخرون بمثابة تجاوز من أغلبية القيادة الحالية للحزب للبعض الآخرين الذين لا يرضيهم إلى اليوم أيّ مقترح حوار أو مبادرة لحلّ الأزمة.

الشاهداخبار تونس اليوم