تحاليل سياسية

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
أزمة نداء تونس….إجتماعات الساعات الأخيرة لمرزوق قبل موعد الأحد

الشاهد_ساعات فاصلة على نهاية المهلة المقترحة من طرف عدد من أعضاء الكتلة النيابية لنداء تونس و عدد من القيادات للوصول إلى تسويات تحول دون حدوث قطيعة نهائية بين شق من الحزب و شقّ آخر خاصة بعد التطورات السريعة التي شهدتها الخلافات الحاصلة في الصف القيادي في الشهرين الأخيرين.

جولات في الحوار و جلسات في الكواليس للوصول إلى تسويات ضمن لجنة ضمنت عشرة نواب خمسة منهم من الذين أعلنوا إستقالتهم و تراجعوا عنها من كتلة الحزب تسير كلها وفق معطيات أولية بخطى متعثرة بسبب خلاف حول طبيعة المؤسسة القياديّة ذات الشرعيّة للفصل في التناقضات الحاصلة و قبل يومين من لقاء مرتقب دعا إليه رئيس الحزب محمد الناصر للمكتب التنفيذي بعد غد الأحد 22 نوفمبر 2015 أفاد صبيحة اليوم الجمعة نائب مجلس نواب الشعب عن حزب حركة نداء تونس، منذر بلحاج علي، أن مجموعة الـ32 التي تراجعت نهاية الأسبوع الفارط عن إستقالتها من كتلة الحزب البرلمانية تعقد الآن اجتماعا بمكتب المجلس لتحديد موقفها النهائي من الأزمة التي يمرّ بها الحزب دون أن يقدّم تفاصيل أخرى.

و في نفس السياق أفاد القيادي بنداء تونس سفيان الجلاصي في تصريح صحفي أن قيادات من المكتب السياسي والتنفيذي لحزب حركة نداء تونس تعقد غدا السبت لقاء، قبل انعقاد اجتماع المكتب التنفيذي للحزب يوم الأحد 22 نوفمبر الجاري، للتأكيد على أن المكتب التنفيذي هو الهيكل الوحيد الشرعي للحزب وللدعوة إلى عقد مؤتمر انتخابي مضيفا أن هذا الاجتماع سيعقد لرفض سياسة “التوريث” باعتبار ان الحزب ليس ملكية عائلية بل هو ملك للمنخرطين به وللنواب، و”العنف”، الذي تمت ممارسته على أعضاء المكتب التنفيذي في اجتماع الحمامات الماضي وضد استعمال المال السياسي الفاسد باعتبار ان لقاء جربة صُرفت خلاله أموال طائلة من مصادر مشبوهة و تابع الجلاصي “إن هذا اللقاء جاء أيضا للتأكيد على هوية الحزب وهي “البورقيبية الجديدة”.

الاجتماع الذي دعا إليه الأمين العام محسن مرزوق سيحضره أعضاء المكتب السياسي وهم فوزي اللومي، ومنذر بلحاج علي وعبد المجيد الصحراوي ولزهر العكرمي وبوجمعة الرميلي، إضافة الى حضور عدد من أعضاء المكتب التنفيذي على غرار محمد ساسي ومختار بوبكر وعبد العزيز المزوغي ومهدي عبد الجواد كما سيسجّل أيضا حضور أعضاء الكتلة النيابية المتمثلة في مجموعة الـ32 المتراجعة عن استقالتها وبعض النواب الآخرين إضافة الى حضور الهياكل الجهوية والمحلية والمؤسسة للحزب منذ 2012 و2013.

تحركات بخطى سريعة يقودها الأمين العام لنداء تونس محسن مرزوق في الساعات الأخيرة قبل موعد الأحد 22 نوفمبر 2015 الذي سيكون حاسما في عدّة قضايا خاصة و أنّ الأخير بات متّهما من طرف شق واسع داخل الحزب كما ورد على لسان نائب رئيس الحزب حافظ قائد السبسي بتخطيط للإنقلاب على مؤسس الحزب و رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.