أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,22 أغسطس, 2016
أزمة جديدة في النداء

الشاهد_بعد أن تسببت أزمته السابقة في الإنقسام و تراجعه إلى المرتبة الثانية برلمانيا لا يزال حزب حركة نداء تونس يعاني من إشكاليات كبيرة حتّى بعد أن إعتقد الجدميع أنه قد تجاوز جراحه الكثيرة و حالة العطالة التي سيطرت على مؤسساته و هياكله القياديّة و يبدو أن تركيبة حكومة يوسف الشاهد المعلنة عشية السبت الفارط سبب آخر و مقدّمة جديدة لأزمة أخرى قد تعصف بالحزب قريبا.

 

مكتب كتلة نداء تونس تلقى رسميّا إستقالة إحدى النائبات إحتجاجا على عدم إستشارة النواب فيما يتعلق بممثلي حزبها في فريق يوسف الشاهد الحكومي لتتالى الأحداث و تتسارع وصولا إلى تهديدات جديّة من نحو 19 نائبا في إجتماع للكتلة أمس الأحد بمدينة الحمامات بالإستقالة بينما تراوحت الأسباب بين متحدّث عن حالة من الغضب بسبب تسمية كل من سمير بالطيب و ماجدولين الشارني في الفريق الحكومي من جهة و متحدّث عن سعي النواب الغاضبين لفرض سيطرة الحزب على الدواوين و بعض الإدارات العامة في مؤسسات الدولة.

 

من جهته قال النائب و القيادي في حركة نداء تونس حاتم الفرجاني في تصريح صحفي أن كتلة حزبه لن تقدّم صكا على بياض لحكومة يوسف الشاهد معتبرا أن تمثيلية الحزب في هذه التركيبة لا يتماشى مع حجمه.

 

تشير كل المعطيات المتوفر إلى وجود بوادر أزمة كبيرة داخل حركة نداء تونس إنطلقت في الواقع مع إنطلاق المشاورات حول تشكيل الحكومة غداة تكليف يوسف الشاهد من طرف رئيس الجمهورية قبل أسبوعين و يبدو أنها قد بلغت مداها بعد الإعلان عن الفريق الحكومي الذي سيتولى تسيير شؤون البلاد خلفا لفريق الحبيب الصيد في صورة حصوله على ثقة مجلس الشعب.