تحاليل سياسية

الأحد,11 أكتوبر, 2015
أزمة بين “الشغيلة” و “الأعراف” و شبح الإضراب العام في الأفق

الشاهد_تعطّلت المفاوضات الإجتماعيّة منذ فترة تزامنا مع تصاعد وتيرة الحديث عن أزمة إقتصاديّة و إجتماعيذة و عن صراع خفيّ و معلن بين إتحاد الشغل و منظمة الأعراف في البلاد ما دفع وزير الشؤون الاجتماعية أحمد عمار الينباعي أمس السبت إلى إعلان أنه من المنتظر ان يعقد، يوم الثلاثاء المقبل 13 اكتوبر ، أول اجتماع للجنة المركزية للمفاوضات الاجتماعية والتي ستضمّ كلاًّ من الاتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ووزارة الشؤون الاجتماعية، و أفاد الينباعي ان الاجتماع سيتطرّق إلى أسباب تعطّل المفاوضات في القطاع الخاص ومن أبرزها الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها 5 قطاعات لم تشملها مفاوضات الزيادة في الأجور. كما سيتناول الاجتماع كيفية تجاوز أسباب تعطّل المفاوضات.
و في نفس السياق قال بلقاسم العياري الامين العام المساعد المكلف بالقطاع الخاص في اتحاد الشغل تعليقا على تعطل المفاوضات الإجتماعية “كنا نعتقد أنها ستنتهي بالإمضاء على الدخول في مفاوضات للزيادة في أجور العاملين في القطاع الخاص رغم اختلافنا في المشاريع المقدمة للتفاوض”، مضيفا إن ما قدمه اتحاد الصناعة والتجارة من عناوين مسبقة كان يوحي بأنهم غير جادين في التفاوض.
وفي وصفه لعدم جدّية الأعراف في التفاوض، ذكر القيادي النقابي أنّ الأعراف “تحجّجوا منذ البداية بالأزمة الاقتصادية التي ضربت قطاع السياحة، كما طالبوا بهدنة اجتماعية وربطوا الزيادة في الأجور بالإنتاج، ثم بالتنمية والانضباط كل هذا كان لأننا قدمنا مشروعا واضح التفاصيل، إلا أننا لم نتوصل إلى تحقيق تقارب في وجهات النظر خاصة في المسائل الكبرى والكبرى”.
العياري قال كذلك “لن أذيع سرا إذا قلت إنهم يريدونها مفاوضات شكلية بلا طعم ولا نتائج ملموسة في القطاع الخاص الذي يبقى العمود الفقري للاقتصاد الوطني، بما أنه يشغل أكثر من مليون ونصف عامل يحتاجون جميعا إلى زيادة ملحة”.
وعن التحرّكات التي قد يلجأ إليها اتحاد الشغل في حالة استمرار تعثّر المفاوضات حول الزيادة في أجور القطاع الخاص، قال القيادي في المركزية النقابية “نحن ندعم كل المؤسسات المشغلة، لكن نعلن أيضا استعدادنا اللامشروط للنضال، وقد يتخذ مجمع القطاع الخاص قرار الإضراب العام، في حال لم تسر الأمور على الشكل الذي ينتظره أهلنا في القطاع الخاص الذي يدفع إلى الأمام بكل الأشكال الإنسانية والنضالية”، على حدّ تعبيره.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.