تحاليل سياسية

الخميس,28 أبريل, 2016
أزمة النداء متواصلة…توتّر بين بلحاج و الكتلة البرلمانية و نوّاب يرفضون لقاءه

الشاهد_قرار الهيئة السياسيّة لحركة نداء تونس منذ نحو أسبوع بشأن توافقها على تركيبة اللجنة المشرفة على الإعداد للمؤتمر الإنتخابي للحزب أثار جدلا واسعا خارج الحزب و داخله رغم تأكيد عدد من أعضاء الهيئة أن التركيبة تم التوافق عليها بإجماع أعصاءها و من بينهم ممثلون عن مجموعة الـ”57″ الداعية لإعادة تأسيس النداء.

 

الجدل في البداية أثير خارج أسوار نداء تونس بعد الإنتقادات الواصعة لتركيبة اللجنة التي ضمّت وجوها بارزة من النظام السابق و ذهب البعض حتى من المقربين من الحزب للقول بأن “التجمع” يشرف على تنظيم مؤتمر نداء تونس الإنتخابي الأول ثمّ تطور الجدل ليشمل الكتلة البرلمانية للحزب التي إعتبرت أن الهيئة قد إنفردت بالرأي و إتخذت قراراتها الأخيرة بطريقة غير ديمقراطية دون تشريك الكتلة.

 

و في أوّل حركة إحتجاجيّة للكتلة البرلمانية لنداء تونس على قرار تكوين اللجنة التي تمّ الإفصاح عن تركيبتها للإعداد للمؤتمر الأول للحزب الصائفة المقبلة رفضت مجموعة من نواب الكتلة في مجلس نواب الشعب مقابلة رئيس الهيئة السياسية لحزبهم رضا بلحاج الذي حضر للبرلمان من أجل الاجتماع بهم أمس الأربعاء 27 أفريل، وفق ما أفادت به مصادر اعلامية و أوضحت ذات المصادر أن رفض النواب جاء بعد أن راجت أخبار عن عدم رضا رئيس الهيئة السياسية لنداء تونس رضا بلحاج على الاجتماعات البرلمانية للكتلة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.