أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,2 أكتوبر, 2015
أرقام مفزعة و قنابل موقوتة

الشاهد_تعالت الأصوات في تونس بعد الثورة للإسراع بإصلاح المنظومة التربويّة دون مرور بالمنظومة الأسريّة و الثقافيّة و حتّى الأخلاقيّة التي تردّت بسبب السياسات و ما أفرزته من حيف إجتماعي دمّر الأسرة و الفرد و المدرسة غير أن مطلب الإصلاح نفسه يراوح مكانه حتّى اليوم رغم المؤشرات السلبية الظاهرة للعيان و الواقع المتردّي جدّا للمؤسسة التربوية.

 

مديرة الطب المدرسي والجامعي بوزارة الصحة حبيبة بن عمر التريكي كشفت خلال الملتقى التحضيري للعودة المدرسية والجامعية عن تسجيل 41 حالة محاولة انتحار و15 حالة انتحار في صفوف التلاميذ، مؤكدة انه تم تكوين خلايا أزمة للوقاية من هذه الظاهرة من خلال توفير الإحاطة النفسية والاجتماعية بالإضافة إلى تنظيم حلقات تكوينية بكافة ولايات الجمهورية استهدفت 85 طبيبا و36 اخصائيا نفسانيا.


وأفادت المسؤولة، في مداخلة قدمتها خلال الملتقى التحضيري للعودة المدرسية والجامعية 2015-2016 امس الخميس في الحمامات، أن ثلاثة أرباع من الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و20 سنة بالوسطين المدرسي والجامعي لديهم علاقات جنسية (83 بالمائة منهم من الذكور و70 بالمائة إناث)، مذكرة بوجود 115 خلية إصغاء وارشاد في مجال الصحة الإنجابية في الوسط الجامعي والمبيتات.


إحصائيات و أرقام مرعبة و صادمة لم تلاقي في الواقع ردّة الفعل المنتظرة في التعامل معها من طرف المسؤولين و المعنيين سياسيا و مدنيا و لا جلبت إهتمام الوزارة نفسها لتطلق برنامج واضحا للإصلاح في إطار خطة وطنيذة تتدخّل فيها كلّ الإدارات و الأطراف المعنيّة.