عالمي دولي

الإثنين,8 أغسطس, 2016
أردوغان ينتقد ألمانيا ويتعهد بالقضاء على جماعة ‘غولن’

الشاهد_ ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأحد، بمنعه من إلقاء كلمة أمام مؤيدين له في ألمانيا عبر دائرة تلفزيونية، مجددا التعهد بالقضاء على جماعة الداعية فتح الله غولن الذي يتهمه بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت منتصف يوليو الماضي، في وقت دعا زعيم المعارضة إلى إبعاد السياسة عن المساجد والجيش.

وكان أردوغان يتحدث أمام مئات آلاف الأتراك التي احتشدت في مدينة إسطنبول تحت عنوان ما سمي “تجمع الديمقراطية والشهداء”، للتنديد بمحاولة الانقلاب، حيث شارك في التجمع أيضا قادة المعارضة باستثناء حزب الشعوب الديمقراطي الذي لم يدع للتجمع.

وقال إن المسيرات المساندة للديمقراطية -بحسب تعبيره- ستستمر في تركيا حتى الأربعاء المقبل، مضيفا أن” ألمانيا سمحت لمتشددين أكراد بالبث عبر دائرة تلفزيونية. أين الديمقراطية!”.

وتطرق الرئيس التركي إلى احتمال إعادة عقوبة الإعدام في بلاده، قائلا:” إذا أراد الشعب عقوبة الإعدام فعلى الأحزاب أن تنصاع لإرادته”.

ولم تختلف كلمة رئيس الوزراء بن علي يليدريم كثيرا، التي ركزت على إعادة الداعية فتح الله غولن إلى تركيا” ليدفع ثمن المحاولة الانقلابية”.

وقال يلدريم “ولتعلموا جميعا أن زعيم الجماعة الإرهابية سيعود إلى تركيا ويدفع ثمن ما اقترفه.”، وفق ما أوردت وكالة “فرانس برس”.

من ناحيته، قال زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا كمال كيليجدار أوغلو إن المحاولة الانقلابية الفاشلة فتحت “بابا جديدا لحلول وسط”.

وأضاف كيليجدار أن السياسة ينبغي أن تظل بعيدة عن المساجد والمحاكم والثكنات، مضيفا “هناك تركيا جديدة بعد 15 يوليو”، على حد وصفه.