عالمي عربي

الأربعاء,23 ديسمبر, 2015
أردوغان: تجاهل مجازر الأسد بذريعة مكافحة “داعش” جريمة كبرى

الشاهد _ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة له خلال مشاركته في مراسم توزيع جوائز غرفة صناعة وتجارة ولاية بورصا (شمال غربي تركيا) : “إن الذين يتجنبون المساس بنظام الأسد، ويغضون الطرف عن مقتل 400 ألف شخص في سوريا خلال السنوات الخمس الماضية، بذريعة مكافحة 10 أو 20 ألف مسلح من “داعش”، إنما يرتكبون إحدى أكبر الجرائم في تاريخ البشرية” .

 

وتساءل أردغان قائلًا : “كم مسلح من تنظيم داعش؟”، وأجاب، “عدد المقاتلين الأجانب في صفوف داعش الإرهابي يتراوح ما بين 10 و20 ألفا، يقاتلون بأسلحة استولوا عليها من الجيشين العراقي والسوري، بينما يقدر تعداد جنود الدول التي تمتلك أحدث منظومات الأسلحة بالعالم، وتواجه داعش بـ4 ملايين”.

 

وأكد أردوغان دعم بلاده للشعب السوري، قائلًا، “ستواصل تركيا وقوفها إلى جانب أشقائها السوريين بشكل يتناسب مع مسؤوليتها الأخلاقية والتاريخية تجاههم”.

 

وعلق على تصريحات نظيره الروسي فلاديمير بوتين، التي قال فيها : “إنهم لا يعلمون بوجود التركمان في منطقة “باير بوجاق”(جبل التركمان)، بريف اللاذقية السورية، قائلًا : “جميعهم لا يقولون الصدق، حيث قلت شخصيًا للسيد بوتين، لا يوجد داعش، بل يوجد تركمان في المنطقة”.

 

واعتبر أردوغان، أن “الأزمة السورية نتاج ديناميكي للمنطقة من جهة، ومشروع لقطع الطريق أمام صعود تركيا من جهة ثانية”.

 

وأوضح أن بلاده في “حالة حرب”، “ليس فقط مع قوات خارجية، بل مع خونة الداخل، المتمثل بمنظمة (بي كا كا) الإرهابية، التي تزعزع أمن واستقرار المواطنين، من خلال تنفيذ المهام الموكلة لها”.

 

من جهته قال رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو : إن تركيا جزء من التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش. لكننا سنقف بوجه أية دولة تقصف أبناء الشعب السوري، حتّى لو كانت روسيا أو أية دولة ظالمة أخرى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.