أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,22 فبراير, 2016
أذرع إنقلاب السيسي الإعلامية تنقلب على جهاز الشرطة

الشاهد_بشكل مفاجئ و بعد ان اتهم في البداية الاخوان، أصدرت التعليمات في مصر إلى الأذرع الإعلامية لتسخير كافة المنابر الموالية للعسكر بشن هجوم حاد ولاذع على وزارة الداخلية و جهاز الشرطة دون تمييز بداية من رأس الجهاز البوليسي وحتى أفراد جمهورية الأمناء، فى مشهد له ما بعده ضمن مخطط الانقلاب لتقديم رأس عبدالغفار ورجاله كبش فداء على مذبح الغضب الشعبي لإنقاذ رقبة عبدالفتاح السيسي.

وأطلقت الأذرع الإعلامية العنان لهجوم عنيف على وزارة الداخلية، تناول كافة الملفات الشائكة والممارسات الشائنة التى تجسد فاشية الشرطة بتعذيب المعتقلين والتصفية الجسدية داخل أقسام الشرطة والحرمان من العلاج، وتلفيق الاتهامات والتحرش بالمواطنين وسائر جرائم مليشيات السيسي، إلا أن الإعلامي المثير للجدل جابر القرموطي قرر أن يخترق ساحة آخري ويكشف عن تدين كبار الرتب داخل الجهاز.


وشن القرموطي مساء الأحد، هجوما حادا على كافة هيئات وزارة الداخلية ومحاولات التعتيم على كافة المعلومات، مشددا على أنه فى الوقت الذى وجهت الدولة أنظارها إلى أمناء الشرطة وحاصرتهم بالاتهامات لا يمكن التغافل عن فساد كبار المسئولين فى الوزارة.
وأوضح الإعلامي المثير للجدل أنه يدرك جيدا تفاقم فاشية أمناء الشرطة واتجاههم لصنع دولة داخل الدولة وداخلية داخل الداخلية، ولكنه فى الوقت نفسه يمتلك العديد من الأوراق التى تدين كبار المسئولين فى الوزارة أطلع عليها بحوزة مواطنين فى قطاعات مختلفة توثق لحالات الفساد والاتاوات والكوتة والتستر على المجرمين


وأقسم القرموطي على المصحف بأن ما يحدث كسر حاجز خطاب الحالات الفردية التى أعلن عنها الجهاز وتبناه قائد الانقلاب، مضيفا: “أقسم بالله العظيم اطلعت على أوراق بحوزة مواطنين، وهي تدين ناس كبار في وزارة الداخلية بتهم فادحة”.
وأضاف: “والله العظيم إداناتهم فادحة، وعيب أقول التفاصيل على الهواء، لكنني فضلت إرسال هذه الأوراق إلى مسؤولين آخرين في الوزارة حتى يقولوا رأيهم فيها، وهناك ضباط يشاهدون البرنامج ويعلمون عن أي أشخاص أتكلم، ولن أستطيع الإفصاح أكثر من ذلك؛ لأن هذا سيضر بمنظومة الداخلية وبأمن مصر كلها”.


واتهم القرموطي ضباط شرطة بالتستر على مسلحين وتركوهم دون القبض عليهم، بعدما تسلموا منهم أموالا والاستعانة بالبلطجية فى إرهاب الشعب وإدارة سرقة السيارات لصالح الخروج بأكبر المكاسب، مشددا على أن لواءات كبار بوزارة مجدي عبدالغفار متورطين في ملفات فساد ضخمة.