سياسة

الخميس,26 نوفمبر, 2015
أحمد الصديق: المؤتمر الوطني لمكافحة الإرهاب لا يجب أن يمر دون فتح ملف الاغتيالات

الشاهد_قال النائب بمجلس نواب الشعب عن الجبهة الشعبية، أحمد الصديق، اليوم الخميس 26 نوفمبر 2015 في مداخلته خلال جلسة استثنائية بمجلس نواب الشعب، إنه على الحكومة إقرار اجراءات جديدة عاجلة لفائدة عائلات شهداء الوطن، وذلك لشدّ أزرهم وإرسال رسائل إيجابية لحاملي السلاح، معتبرا أن الاجراءات الحالية الموجودة لا ترقى إلى مستوى تضحيات شهدائنا.

 

 

وطالب الصديق، بضرورة إدماج شباب المناطق الجبلية في المنظومة الأمنيّة، سواء في حراسة الغابات أو في المؤسسة العسكرية أو المؤسسّة الأمنية، إضافة الىإعادة هيكلة الميزانية حسب مقتضيات الحرب على الإرهاب.

 

 

كما أشار الصديق، الى أن عقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب لابد أن يمر بعد المؤتمر الوطني لمكافحة هذه الآفة، معتبرا أنه لايمكن الحديث عن نجاح هذا المؤتمر دون الكشف عن الملفات العالقة المتعلقة بالعمليات الارهابية والاغتيالات التي جرت في بلادنا ومصارحة الشعب بنتائجها.

 

ولفت إلى أن الوحدة الوطنية يجب أن تبتعد عن النفاق السياسي وتكون صادقة، تضم مختلف القوى المدنية والسياسية.