قضايا وحوادث

الجمعة,28 أغسطس, 2015
“أبو عزرائيل” يتفاخر بحرق رجل سني وتقطيعه

الشاهد_تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا للقيادي في مليشيات الحشد الشعبي المعروف باسم “أبي عزرائيل”، وهو يحرق رجلا سنيا، ويتفاخر بقتله، ومن ثم التمثيل بجثته وتقطيعه.

ويظهر المقطع “أبو عزرائيل” وهو يحمل سيفه المشهور به، وهو يسخر من جثة محترقة معلقة بشكل معكوس لرجل سني بعد قتله، قائلا: “تقولون إنكم من رجال النخبة الذين أرسلكم الدواعش؟”، ثم قطع جزءا من ساقه المحترقة للرجل.

واختتم بعبارته الشهيرة: “أين تفرون؟ إلا طحين”.

ويعد “أبو عزرائيل”، القيادي في كتائب “الإمام علي” التابعة لمليشيات الحشد، الوجه الإعلامي الأبرز، وصاحب الشعبية الكبرى بين شيعة العراق.

والاسم الحقيقي لـ”أبي عزرائيل”، هو أيوب فالح الربيعي، ويبلغ من العمر 37 عاما، ويقال إنه ترك عمله مدرسا للرياضة في إحدى الجامعات، ليلتحق بالحشد الشعبي.

وكسب “أبو عزرائيل”، شعبيته من مقاطعه الساخرة التي كان يصورها بشكل يومي إبان احتدام معارك تكريت بين الحشد الشعبي وتنظيم الدولة.

ولا يخف “أبو عزرائيل”، تعصبه الشديد للشيعة، وحقده الكبير على السنة، حيث يتفوه باستمرار بعبارات طائفية، كأي عنصر في “الحشد الشعبي”.