أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,15 أبريل, 2016
آفاق تونس…ساق في الحكومة و الأخرى مع المعارضة

الشاهد_تختلف تقييمات الآداء الحكومي لفريق الحبيب الصيد بإختلاف موقع و مقدّمات المتحدّثين و لكنها تختلف حدّ التناقض في بعض الأحيان بسبب تضارب المصالح و الحسابات الحزبية و السياسيّة خاصّة إذا سقف التقييم و مبلغه متغيّرا بين هذا و ذاك و قد ميّز التضارب و التباعد في التقييمات كلّ التيارات السياسيّة في البلاد فصارت التقاطعات الموضوعيّة بينها في بعض الأحيان أكثر دلالة من التقييمات في حد ذاتها.

 

أن تختلف التقييمات داخل الإئتلاف الحكومي الرباعي فذلك أمر جيّد بل مطلوب من أجل تحسين الآداء الحكومي لفريق الحبيب الصيد لكن في سقف البحث عن توافقات تسرّع بإصلاحات منتظرة و توفّر لها السند السياسي الأوسع اللازم لإنجازها و تطبيقها لا العكس و أن تختلف التقييمات في صف المعارضة لآداء الفريق الحاكم فذلك أمر طبيعي و عادي و لكن أن يصدر التقييم ذاته عن حزب في الإئتلاف الحكومي و آخر في المعارضة و يلتقيان و عند ضرورة تغيير الحكومة فذلك أمر يدعو فعلا إلى الريبة و مدعاة لطرح أكثر من نقطة إستفهام.

 

في مطلع الاسبوع تحدّث آفاق تونس على لسان رئيسه و وزير التنمية و الإستثمار و التعاون الدولي ياسين إبراهيم عن حالة من الإضطراب و الفوضى و عن تعطّل للأشغال البرلمانية تزامن و إنعكس سلبا على الاشغال الحكوميّة التي باتت مضطربة و وجب على حد تعبيره القيام بتحوير وزاري و في منتصف الأسبوع يصدر التقييم ذاته عن النائب و القيادي في الجبهة الشعبية عمّار عمروسيّة التي قال في تصريح صحفي أن الإئتلاف الحاكم يعيش حالة فوضى داخليّة.

 

من حقّ آفاق تونس و الجبهة الشعبيّة تقديم تقييماتها للعمل الحكومي و لكن التقاطع في هذا التقيم و في هذا التوقيت بالذات يطرح سؤالا عن موقع آفاق تونس نفسه الذي نطق باسم المعارضة لا باسم الإئتلاف الحاكم الذي هو جزء منه.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.