بالمناسبة

الإثنين,17 أبريل, 2017
يوسف الشاهد يسوق إحصائيّة خاطئة لنسبة النمو في السنوات الفارطة

أثار شكل و محتوى الحوار التلفزي المسجّل لرئيس حكومة الوحدة الوطنيّة يوسف الشاهد ليلة البارحة الأحد 16أفريل 2017 جدلا واسعا و نقاشا في عدّة تفاصيل و عناوين مهمّة للغاية خاصة منها تلك المتعلقة بالإحتجاجات الأخيرة و بمحاربة الفساد و الإنتقادات الموجهة لعمل الفريق الحكومي.

خلال الحوار تمسّك رئيس الحكومة يوسف الشاهد بتكرار مقولة أن نسبة النمو في السنوات الستة الأخيرة في تونس بلغت نسبة 1 % وهي نسبة خاطئة فقد بلغت نسبة النمو خلال حكومتي الترويكا مثلا 3.5 % أي أنها أحسن بكثير من نسبة النمو في الحكوماتالتي تلتها أوّلا و لا يمكن بأي حال مقارنتها بالنسب السابقة للثورة لا فقط للمتغيرات في الأوضاع بل ليقين راسخ مثبت بالأدلة والبراهين أن الإحصائيات السابقة كانت مزوّرة من طرف النظام لتلميع صورته في الداخل و الخارج.

تحميل يوسف الشاهد مسؤولية تدهور الأوضاع الإقتصاديّة و الإجتماعيّة للحكومات السابقة رغم أنه كانعضوا في إحدىمع تركيزه الشديد و تمسكه بتقديم نسبة مغلوطة للنمو في البلاد خلال السنوات الفارطة يطرح أكثر من سؤال عن طبيعة الغايات والخلفيات خاصّة و أن النسب الحقيقيّة منشورة و يمكن لكل التونسيين التثبت منها بكبسة زر.

يبقى تحسّننسبة النمو في البلاد مسألةحساسة و مهمة تتطلّب تحمل الجميع لمسؤولياتهم تجاه الشعب خاصّة في ظلّ التوترات الإجتماعيّة و لكن ذلك يكون بالمصارحة أولا و بالإصلاحات ثانيا.