سياسة

الخميس,12 ديسمبر, 2019
وفد برلماني فرنسي في ضيافة رئيس البرلمان

استقبل رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي اليوم الخميس 12 ديسمبر 2019 بقصر باردو، وفدا برلمانيا فرنسيا ضم، نائب رئيس لجنة الدفاع الوطني والقوات المسلّحة جواكيم بيو وكارولين جانفيي عضو لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني الفرنسي، بحضور سفير فرنسا بتونس اوليفيي بوافر دارفور.

وأكّد رئيس المجلس أهمية العلاقات بين تونس وفرنسا وما تشهده من دفع في مختلف الميادين، ومشيدا بدور فرنسا في دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس.

كما شدّد رئيس المجلس على دور البرلمانيين في تعزيز أواصر الصداقة، مبيّنا أن مجلس نواب الشعب يأمل في مزيد تطوير العلاقات البرلمانية الثنائية ولاسيما عبر تبادل التجارب والخبرات، كما يحرص على دفع التعاون مع فرنسا على أكثر من صعيد ولاسيما الاقتصادي والثقافي والأمني، ويعوّل في ذلك على اعضاء البرلمان الفرنسي وإسهامهم في مختلف المبادرات في هذا الصدد ولاسيما في ما يتعلق بالاقتصاد وبعث المشاريع وتحويل ديون تونس الى استثمارات.

وأشار في هذا الصدد إلى آفاق دفع التعاون الثنائي في المجال الأمني والهجرة المنظمة، كما شدّد على ضرورة العمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار في المتوسط ومضاعفة الجهد لمقاومة التطرف، الذي يهدد التعايش السلمي بين الشعوب، ويعدّ ظاهرة معزولة.

من جهتهما عبر الضيفان عن شرفهما بزيارة تونس كأوّل وفد برلماني فرنسي بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في تونس والتي يعد نجاحها خير مؤشر لمواصلة التعاون لصالح البلدين والمنطقة في ضوء ما يشهده المسار الانتقالي من تطوّر جعل التجربة التونسية انموذجا يحتذى.

كما أعربا عن ارتياحهما لما تشهده العلاقات التونسية الفرنسية من دفع، وأكّدا حرصهما على مزيد تعزيزها وتنويع مجالاتها ولاسيما عبر تفعيل دور الديبلوماسية البرلمانية على المستويين الثنائي ومتعدد الاطراف.