عالمي عربي

الإثنين,13 فبراير, 2017
وزير الدفاع التونسي: الوضع في ليبيا متأزم وكل السيناريوهات مطروحة بما فيها السيئة

أقر اليوم وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشاني أن الوضع في ليبيا مازال متأزما وهذا ما يعني أن التهديدات قائمة في تونس.
 
وقال فرحات الحرشاني خلال جلسة استماع له بلجنة برلمانية في مجلس نواب الشعب، إن كل السيناريوهات مطروحة بما فيها السيئة.
 
وشدّد الوزير على أن السلطات التونسية قائمة بواجبها فيما يتعلق بحماية الحدود.
وخلال جلسة استماع له صلب لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب أكد الوزير أن “تونس في حاجة إلى جيل جديد من العسكريين لمكافحة الإرهاب”.
 
كما أقر الوزير بوجود ضعف في الحس الوطني والانتماء لدى الشباب التونسي مبرزا أن الوضع الأمني العام بالبلاد في تحسن رغم تواصل التهديدات المرتبطة بالخصوص بتطورات الأوضاع في ليبيا.
جلسة الاستماع إلى وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشاني صلب لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب اليوم الاثنين 13 فيفري 2017 تحوّلت إلى جلسة استماع سرية بعد التصويت بالإجماع من قبل أعضاء اللجنة المذكورة، وذلك بطلب من الحرشاني وبالتنسيق مع رئيس اللجنة بالنظر إلى سرية المعطيات المقرر التداول فيها .
 
 
ويشار إلى أنّ جلسة الاستماع انطلقت علنية بحضور ثلاث أعضاء فقط من لجنة الأمن والدفاع وأرجع رئيس اللجنة ذلك إلى التزام بقية الأعضاء بأنشطة برلمانية أخرى.
حديث  الحرشاني عن “جيل جديد من العسكريين” يأتي ضمن ما يتطلّبه الظرف العام في البلاد من تغيّرات خاصة فيما يتعلّق بالحرب على الإرهاب و الأدوار الكبيرة التي أصبح يلعبها الجيش التونسي خاصة فيما يتعلق بتأمين الحدود.