مختارات

السبت,19 أكتوبر, 2019
وزيرة الصحة التونسية تلتزم بالضوابط “الشرعية” الإيرانية خلال مشاركتها في ندوة بطهران

التزمت وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ بضوابط الدولة الإيرانية، من حيث اللباس وغطاء الرأس، خلال مشاركتها في  أشغال الدّورة 66 للجنة الإقليميّة لمنظّمة الصحّة العالميّة بطهران من (14 إلى 17 أكتوبر 2019).

وتظهر الصور على الصفحة الرسمية لوزارة الصحة التونسية أنّ الوزيرة استعدت لاحترام الضوابط الإيرانية حيث جلبت معها ملابس تونسية محتشمة.

وعبّر عدد من المعلّقين على الخبر المنشور حول مشاركة الوزيرة في الندوة المذكورة عن إعجابهم بالوزيرة في لباسها التقليدي التونسي، دون أن يدركوا أنّ الأمر يتعلق بضوابط صارمة يخضع لها الأجانب الزائرون مثل المواطنين الإيرانيين.

وعلّق البعض ساخرا من الموقف المنتظر للإعلامييْن محمد بوغلاب ولطفي العماري وما يمكن أن يكيلاه من اتهامات للوزيرة.

وكانت الوزيرة بالشيخ قد أكّدت في الندوة حرص تونس المتواصل على الالتزام بجميع المواثيق الدّوليّة الرّامية إلى بلوغ أهداف التنمية المستدامة بحلول سنة 2030، وذكّرت بالجهود المبذولة من قبل الدّولة التونسيّة لضمان ديمومة التّغطية الصحيّة الشاملة لكافّة المواطنين التونسيّين ودعم حقوقهم في النّفاذ لخدمات صحيّة ذات جودة في مختلف الجهات.

وعلى هامش الندوة، التقت سنية بن الشيخ عددا المسؤولين في منظّمة الصحّة العالميّة بينهم المدير العام والمدير الإقليمي لشرق المتوسّط.

كما أجرت الوزيرة سلسلة من المحادثات مع عدد من نظرائها ومن بينهم وزراء الصحّة لإيران والسودان وقطر وسلطنة عمان ودجيبوتي تناولت بالخصوص سبل دعم التّعاون والشّراكة في المجال الصحّي.