سياسة

الخميس,12 سبتمبر, 2019
هل خدعتنا “الحوار التّونسي” بنشرها لصور الرّئيس الراحل وهو في حالة غيبوبة؟

أعاد الفيديو الذي نشرته الناشطة السياسية بشرى بلحاج حميدة إلى الأذهان الصورة التي نشرتها قناة الحوار التونسي في برنامج “تونس اليوم” والتي قالت أنه صورةٌ حصرية للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي وهو بصدد الإطّلاع على القانون الانتخابي الذي أثار جدلا واسعا، آنذاك.

صور حصرية للباجي قائد السبسي أثناء اطلاعه على القانون الإنتخابي

صور حصرية للباجي قائد السبسي أثناء اطلاعه على القانون الإنتخابي #وداعا_سيدي_الرئيس #تونس_اليوم► Abonnez-vous :https://www.instagram.com/elhiwarettounsi.tv► Abonnez-vous à la chaîne : https://goo.gl/v5Nz1p

Publiée par Elhiwar Ettounsi sur Jeudi 25 juillet 2019


وبالعودة إلى الفيديو الذي نشر في نفس تاريخ وفاة الرئيس الراحل، تبدو صورة السبسي غير واضحة، بل أن المتمعن في ملامح وجهه قد يكون باستطاعته رؤية عينيه المغلقتين، وهو ما يعني أن الصورة أُخذت للسبسي وهو في حالة غيبوبة، وإلتقطت له فقط لإبراز شيء واحد وهو أن السبسي إطّلع على القانون الانتخابي، في غياب واضح لكل المعايير المهنية و المبادئ الأخلاقية، سواء بالنسبة لمن قام بالتقاط الصورة، أو من قام نشرها والتعقيب عليها على غرار مريم بالقاضي ومايا القصوري ، أملاً في التخلص من القانون نهائيَا.

بل الأدهى من ذلك، أنّ الاعلامية مريم بالقاضي اعتذرت للمشاهدين بسبب عدم وضوح الصورة، مشيرة إلى أنّه تم العمل على توضيحها تقنيّا لإظهارها بهذا الشكل، قالت ذلك وقدمت الشكر لمن التقطها وأرسلها حصريا للبرنامج.

الصّورة التي طارت بها فرحا مريم بالقاضي، قالت عنها بشرى بلحاج حميدة في المقابل “إنّها مهينة ومسيئة للسبسي” بل قالت إنّها قاطعت “التلفزة” منذ رؤيتها لتلك الصورة التي جعلتها في حالةٍ مزرية، قائلة” عمري ما نرضاها للباجي…التصويرة مرضت عليها..بكيت عليها”، محمّلة نجل الرئيس حافظ قايد السبسي مسؤولية نقلها ونشرها، دون احترام لوالده.

شهادة بشرى بلحاج حميدة ربّما جاءت لتؤكد المزاعم حول ما قيل في تلك الفترة عن دخول السبسي في غيبوبة ليستغلّ من حوله غيابه للإستيلاء على صلاحياته والحديث باسمه، حيث ان جميع يذكر كيف خرجه نجله ومستشار الرئيس الرحيل نور الدين بن تيشة ليؤكدا للجميع أن السبسي رفض الإمضاء على القانون، ولم يتردّدا في الاستعانة بصورة مزيّفة، في فعل قد يرتق لجريمة التنكيل بالجسد والاستيلاء على صلاحيات رئيس الجمهورية .

الوضع يؤكد مراقبون أنّه خطير، وقد يضع كل من قناة الحوار التونسي، والذي التقط الصورة في مكتب الرئيس ، في دائرة الإتّهام، خاصة بعد الشهادة الخطيرة لبشرى بلحاج حميدة، التي قلبت الطاولة على حافظ قايد السبسي من خلال فيديو نشرته امس الاربعاء.