فن

الثلاثاء,19 يوليو, 2016
نوال غشّام تنتقد السياسية الثقافة في تونس

الشاهد_أكّدت الفنانة نوال غشام الثلاثاء 19 جويلية 2016 أنّها ليست ضد دعوة الفنانين الأجانب الى المهرجانات التونسية، مستدركة بالقول إنه من غير المعقول أن تتم دعوة هؤلاء الفنانين مقابل أموال طائلة في الوقت الذي تعيش فيه تونس أزمة اقتصادية.

وأشارت إلى ضرورة اتخاذ قرارات بعدم دعوة الفنانين الأجانب للمهرجانات التونسية الداخلية لسنة على الأقل باستثناء مهرجاني قرطاج والحمامات مؤكدة انّ الفنان التونسي بات عاجزا على الإنتاج وغائبا عن المهرجانات ودون عمل، فيما تتم دعوة فنانين أجانب وصرف آلاف الدولارات.

وأكّدت نوال غشام تلقيها دعوة لإقامة حفل في أحد المهرجانات هذه الصائفة لكّنها رفضت بادئ الأمر لا لشيء إلاّ لأنّها لن ترضى مستقبلا بتقديم عرض وحيد في السنة، حسب تعبيرها، لكّنها عادت وقبلت بعد العديد من المشاورات تقديم عرض في سيدي بوزيد يوم 9 أوت وآخر في قبلي يوم 27 أوت 2016.

ونفت غشام مطالبتها ب’كاشي مرتفع’ مقابل المشاركة في المهرجانات موضحّة انّها طلبت 11 ألف دينار باعتبار أنّ تكلفة الحفلات مرتفعة.

وقالت ”أنا لا ألوم مديري المهرجانات بل لومي على السياسة الثقافية في تونس وعلى رأسها وزيرة الثقافة، متابعة ”لم أر أي تغيير أو إصلاحات تصب في مصلحة الفنان التونسي”.