سياسة

الإثنين,11 فبراير, 2019
نواب حركة النهضة ينددون بالتوظيف السياسي لقضية مدرسة الرقاب القرآنية

ندد عدد من نواب حركة النهضة مساء الاثنين بالتوظيف السياسي لقضية المدرسة القرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد.

ودعا نواب حركة النهضة إلى دعم المدرسة العمومية لتتولى دورها في إنقاذ الأطفال من أخطار الوقوع ضحايا للانتهاكات.

وقال النائب عن كتلة النهضة عبد اللطيف المكي أثناء مداخلته في الجلسة المسائية العامة للحوار مع الحكومة، إن حزبه ارتأى الوسط فيما خيرت أطراف أخرى اعتماد الافتراء والكذب في هذه القضية.

واعتبر، أن أطرافا سياسية انتهزت الفرصة لنشر الأكاذيب والافتراءات في حق حزبه، داعيا، الى الاصطفاف مع الكتاتيب القرآنية في تدريس القرآن.

من جهتها، اتهمت زميلته من ذات الكتلة محبوبة بن ضيف الله، وزارة المرأة بعدم انتهاج استراتيجية واضحة لحماية الطفولة، منتقدة، ما وصفته بغياب أي برنامج لتدريس القرآن في رياض الأطفال.

وأدان الصحبي عتيق بدوره، التجاوزات التي كان الأطفال ضحيتها بالمدرسة المذكورة، واصفا هؤلاء الأطفال بأنهم ضحايا المنظومة التربوية العمومية ذلك أن القرآن لم يعط مكانته المستحقة، وفق وصفه.

وخلص عتيق، الى وجود “الحساسية المفرطة من طرف بعض القائمين على ملفي التربية والتعليم ممن تأثروا بسياسة تجفيف المنابع من تدريس القرآن “، مستنكرا في المقابل التشويه المقصود لحركة النهضة رغم تمسكها بالاعتدال وبالنموذج التونسي.