أخبــار محلية

الأربعاء,23 أغسطس, 2017
نسبة البطالة تبلغ 15.3 بالمائة…الإنطلاق في إعداد إستراتيجية وطنية للتشغيل

عرفت نسبة البطالة في تونس استقرارا خلال الثلاثي الثاني من هذه السنة لتبلغ 15 فاصل 3 بالمائة بالمقارنة مع الثلاثي الأول من هذا العام.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل 625 ألف عاطل مع موفى الثلاثي الثاني، مقابل 626 ألف عاطل عن العمل في الثلاثي الأول من 2017.

وقال المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء الهادي السعيدي، خلال ندوة صحفية،  الثلاثاء 15 أوت، بقصر الحكومة بالقصبة، إنه تم تسجيل تراجع طفيف في بطالة حاملي الشهادات العليا من 31 فاصل 3 بالمائة في الثلاثي الأول من هذه السنة الى 30 فال 3 بالمائة في الثلاثي الثاني من 2017.
ولاحظ السعيدي أن نسبة بطالة الإناث تمثل ضعف بطالة الذكور.

و في الإطار البحث عن حلول للبطالة في تونس، أجمع كل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ورئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ومدير مكتب منظمة العمل الدولية لبلدان المغرب العربي، في مداخلاتهم خلال يوم اعلامي انتظم الثلاثاء بالعاصمة

22 أوت، حول “الانطلاق في اعداد الاستراتيجية الوطنية للتشغيل”، على أهمية العمل التشاركي في انجاح الاستراتيجية الوطنية للتشغيل في تونس وجعلها قابلة للتطبيق على أرض الواقع.

وأكد الامين العام للاتحاد العام التونسي نور الدين الطبوبي، في كلمة بالمناسبة، ان العمل التشاركي الذي تقوم به مختلف الاطراف المعنية سيكون أحسن ضمانةٍ لترجمةِ ما ستُفضي إليه مُداولات الشركاء وتنزيله على أرض الواقع من أجل صياغة استراتيجية وطنية للتشغيل قابلة للتنفيذ والدَوام.

 ويمثل التشغيل ابرز التحديات التي تواجهها الحكومات المتعاقبة على تونس ما بعد الثورة، فالتحركات الاحتجاججية المطالبة بالتنمية والتشغيل لاوالت تغزو كل ولايات الجمهورية سيما الداخلية منها، التي تعاني الفقر والتهميش.